إخبارات إعلاميةفي الواجهة

BBC تسرّح عددا من موظفيها

BBC تسرّح عددا من موظفيها

الإعلامي – إعلام واتصال / أ ف ب AFP

أعلنت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” إلغاء أكثر من الف وظيفة اضافية نتيجة انخفاض مورد تمويلها الرئيسي، اي المردود من الرسوم على المرئي والمسموع، في حين تسعى الحكومة الى تحجيمها اكثر.
وسبق ان بدأت مجموعة المرئي والمسموع الاولى في العالم خطة واسعة النطاق لادخار 800 مليون جنيه استرليني (1,125 مليار أورو)، كما اضطرت الى اقتطاعات قاسية اضافية للتعويض عن انخفاض لعائدات الرسوم.
وصرح مدير عام الـ”بي بي سي” توني هال “اعلن ان الرسالة قاسية. اعلم ان ما اقوله اليوم سيسبب توترا كبيرا في صفوف منظمتنا”، وذلك في اعلان هذه الاخبار السيئة لموظفي المجموعة التي تضم حاليا اكثر من 16600 موظف.

وسبق ان الغت المجموعة في السنوات الاخيرة الاف الوظائف وباعت 40% من ممتلكاتها غير المنقولة وقلصت تكاليفها الادارية وتخلت عن عدد من الحقوق الرياضية لادخار اكثر من 1,5 مليار جنيه استرليني سنويا (2,112 مليار أورو).
لكن “بالرغم من التحسن الذي احرز وبسبب رخصة التلفزيون المجمدة منذ سبع سنوات، برزت حاجة الى ادخار اموال اضافية”، على ما اوضحت المجموعة.
وتشير التوقعات الى ان عائدات الرسوم ستاتي اقل بـ 150 مليون جنيه مما كان متوقعا عام 2011، بسبب الثورة الرقمية وتعدد طرق مشاهدة التلفزيون، على الطلب وبحسب اللائحة، او عبر الكمبيوتر او الجهاز اللوحي والهاتف المحمول. وهذه الاستخدامات لا تستلزم تسديد الرسوم السنوية البالغة 145,5 جنيه (184 أورو).
واشارت دراسة لهيئة تنظيم المرئي والمسموع “اوفكوم” الى ان نصف الشريحة 16-24 العمرية فحسب يشاهدون البرامج مباشرة على التلفزيون، فيما يفضل النصف الاخر مشاهدتها مجانا عبر الانترنت.

كما لفتت الى ان نوعية البرامج ليست السبب، فقد ارتفع مؤشر ارتياح المشاهدين من 68% الى 79% في سبع سنوات بحسب الهيئة.
وصرح هال ان “عدد المنازل التي لديها تلفزيونا يتراجع” ما يؤدي الى انخفاض العائدات.
واعتبرت مجموعة الاذاعة والتلفزيون العامة ان هذه الاشكالية حاسمة، علما انها حصلت للعام 2013/2014 3,7 مليار جنيه من هذه الرسوم التي لم تتغير تعرفتها منذ 2010.
وفيما ستعيد الحكومة والـ”بي بي سي” التفاوض على شروط الرسوم في 18 شهرا، تفيد التوقعات بتقليص اضافي للعائدات.
ومن النقاط التي سيبحثها وزير الثقافة جون ويتينغديل الاعفاء التام عن التسديد لمن يتجاوز 75 عاما (ما سيكلفه 700 مليون جنيه سنويا) ومشروع تصنيف عدم تسديد الرسوم من جريمة الى جنحة.

وفي حال اقرار هذه النقاط، فسيؤدي ذلك الى ربح فائت اضافي للـ”بي بي سي” فيما تطالب المجموعة بالعكس بمزيد من الموارد باقتراح توسيع نطاق الرسوم لتشمل الشاشات الاخرى.
امام هذا الشرخ الواسع، دعا النائب العمالي كريس براينت الخميس في صحيفة الغارديان الى “عدم تدمير اقوى مؤسسة ثقافية في المملكة المتحدة”.
ولفت النائب المكلف ملف الثقافة في حزب العمال الى ان الرسوم هذه استخدمت جزئيا لتطوير الانترنت السريع، التي تسهم في ابعاد المستهلكين عن التلفزيون وتفضيلهم الجهاز اللوحي او الهاتف المحمول.

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: