المجتمعيالوطنيفي الواجهة

الدكالي يحاصر ناشري أعطاب الصحة ويحذر بالمتابعة القانونية

الدكالي يحاصر ناشري أعطاب الصحة ويحذر بالمتابعة القانونية

مجتمع

يبدو أن وزارة الصحة تهتم بما ينشر عن أعطاب مستشفياتها ومراكزها بدل التهمم والمسارعة إلى علاجها، وهذا يتضح في بلاغ عممته على مختلف مصالحها تنبههم إلى التعامل بشدة وحزم مع كل ما ينشر عن المرافق الصحية.

وطالبهم الوزارة بلهجة شديدة باتخاذ الإجراءات الواجب اتباعها في التعامل مع هذه الظاهرة، وذلك صونا لحرمة المرفق العام ولمكانته الاعتبارية والنأي به عن كل استغلال لأغراض منافية للقانون، بجسب تعبيرها.

وذكرت البلاغ أن “كل واقعة أو حادثة أو حالة تتعلق بقطاع الصحة تنشر في الصحافة أو يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يجب أن تكون محل تقرير مفصل” وبأن صاحب هذا المحتوى سيكون عرضة للمتابعة القانونية.

ويشمل عذا الحصار الذي تفرضه الوزارة بسبب كثرة تشكي المواطنين والأطباء من الواقع المتردي للقطاع، موظفي المؤسسات الصحية العمومية بالبلاد، معتبرة ذلك إفشاء للسر المهني.

وعزت الوزارة هذا التعامل الجديد مع ناشري أعطابها إلى المجهود الذي تبذله في سبيل أن توفر خدمات صحية جيدة للمواطن، مضيفة في بلاغها أن هذا الجهد الذي أسفر عن إنجازات على أرض الواقع لا يكاد يشعر به المواطن، وذلك نتيجة الصورة النمطية النروجة عن الصحة.

ويأتي هذا البلاغ تزامنا مع الحداد على القطاع الذي أعلنه أطباء القطاع العام أمس الأربعاء بمختلف المستشفيات والمراكز الصحية، إذ اتشحوا بسترات سوداء، كتعبير احتجاجي على واقع هذا القطاع، بعد سلسلة من الاحتجاجات لم تستجب فيها الحكومة لمطالبهم الإصلاحية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق