جولة الإعلاميفي الواجهة

وفاة صاحب نظرية ” الانفجار العظيم ستيفن هوكينغ “

وفاة صاحب نظرية ” الانفجار العظيم ستيفن هوكينغ ”

الإعلامي

 

حربول محمد وائل

 

إذا ما أردنا التكلم عن الإرادة والكفاح والتحدي ومقاومة المرض، يكفي أن نذكر إسم “ستيفن هوكينغ“، الذي توفي اليوم عن سن يناهز السادسة والسبعين. عالم الفيزياء صاحب النظريات السابقة لعصرها، رغم الإعاقة التي تعرض لها في سن الواحدة والعشرين. إعاقة كانت صادمة له، كونها ستمنعه من الخوض في علوم الفيزياء النظرية والبحث فيها، خاصة بعدما أخبره الأطباء أنه لن يعيش لأكثر من سنتين بعد شلله الكلي.

إلا أن ستيفن هوكينغ، كان مقتنعا بأن مرضه المتمثل في العصبون الحركي، لن يمنعه من تحقيق أحلامة فكشف العديد من الحقائق حول الكون، وعمل على ما عجز عنه الأصحاء، فثابر واجتهد بشكل يفوق معاصريه بمرات. ليكتشف عبر أبحاثه بأن الثقوب السوداء أو النجوم المنهارة بسبب الجاذبية هي حالة تفردية في الكون “أي أنها حدث له نقطة بداية في الزمن”.

كما اكتشف نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك، وسمي هذا الإشعاع باسمه “إشعاع هاوكينج” واستعان بنظريات ميكانيكا الكم وقوانين الديناميكا الحرارية. مع تطويره نظرية اللاحدود للكون، التي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون، إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم ومغلق، ليصدر بعدها العديد من الكتب المبسطة لنظرياته حول الكون.

ومن أبرز المواقف التي تبناها ستيفن هوكينغ، مناهضة الحروب والدعوة إلى السلام، فقد كان من المعترضين عن حرب العراق والغزو الأمريكي مع مناهضته لحرب الفيتنام، ورفضه حضور مؤتمر في إسرائيل بسبب تخوفه من السياسات التي تستعملها تجاه الفلسطينين.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: