أخبار وطنيةفي الواجهة

وزارة التربية الوطنية تعتمد مقاربة جديدة في تدبير الدخول التربوي المقبل

وزارة التربية الوطنية تعتمد مقاربة جديدة في تدبير الدخول التربوي المقبل

الإعلامي – الوطني

تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية، إلى علم الرأي العام الوطني ومختلف الفاعلين التربويين والشركاء، أنها قررت، ابتداء من هذه السنة، الإعداد المبكر للدخول المدرسي، وذلك عبر اتخاذها مجموعة من الترتيبات والتدابير المناسبة،  خلال الفترة الممتدة ما بين شتنبر ودجنبر 2017، لإجراء الدخول المدرسي 2019-2018 في أحسن الظروف. 

ويأتي اعتماد هذه المقاربة الجديدة في تدبير الدخول التربوي المقبل، حسب بلاغ الوزارة، بعدما كانت هذه الأخيرة قد دأبت خلال الفترة ما بين مارس ويونيو من كل سنة، وبتنسيق مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، على إنجاز مجموعة من العمليات التدبيرية المتعلقة بالموارد البشرية استعدادا للدخول المدرسي الموالي.

ويضيف البلاغ الذي توصل “الإعلامي” بنسخة منه، أن هذه المقاربة تستهدف تطوير النموذج التّدبيري في مجالي تدبير الموارد البشرية وإعداد الخرائط التربوية، خلال الفترة ما بين شتنبر ونونبر 2017.

وتهم مجموعة من العمليات أبرزها : تنظيم مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية  بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين وإجراء الحركة الانتقالية عبر التبادل الآلي ومعالجة طلبات التقاعد النسبي لأسباب صحية، وكذا طلبات الاستيداع وطلبات التقاعد النسبي بالنسبة للمتوفرين على ثلاثين (30) سنة من الخدمة وحصر أعداد المستفيدين من الرخص المتوسطة والطويلة الأمد، فضلا عن ضبط أعداد المستفيدين من الإعفاء من مهام التدريس بسبب الإعاقة.

ويؤك البلاغ أن هذه العمليات شملت كذلك عملية الإحصاء السنوي التي انتهت في 30 نونبر 2017. ويجري حاليا الإعداد للخريطة التربوية للدخول التربوي المقبل، بمختلف مراحلها، إذ ستنتهي مرحلتها الأولى المتعلقة بالخريطة النظرية في 13 دجنبر 2017.

هذا، وقد أطلقت الوزارة الحركة الانتقالية الخاصة بأطر هيأة التدريس خلال الفترة الممتدة ما بين 5 و18 دجنبر 2017، بعد ضبط وتحيين المتوفر من المدرسين حسب المؤسسات التعليمية مع الأخذ بعين الاعتبار جميع المغادرات وإعداد قاعدة المعطيات الخاصة بالحركة الانتقالية والمصادقة على طلبات المشاركة من طرف المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وتحديد الحصيص من الموارد البشرية الإضافية، إلى جانب معالجة طلبات الانتقال لأسباب صحية خلال الفترة ما بين 4 و 13 دجنبر 2017، من خلال عرض المعنيين بالأمر على أنظار اللجنة الطبية المختصة بتنسيق مع قسم مراقبة صحة الموظفين التابع لوزارة الصحة.

وتتجه الوزارة، حسب البلاغ، وبناء على الحاجيات الفعلية من الموارد البشرية التي سيتم تحديدها، إلى تنظيم مباريات توظيف الأساتذة بموجب عقود يومي 9 و10 يناير 2018، تحت إشراف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وبتنسيق مع المديريات الإقليمية.

واستعدادا لهذا الاستحقاق، تقول الوزارة، إنه قد تم إطلاق عملية التسجيل القبلي الالكتروني ابتداء من 7 دجنبر الجاري، وينتظر نشر الإعلان عن المباريات وانطلاق عملية المصادقة على التسجيل الالكتروني وإيداع ملفات الترشيح بالمديريات الإقليمية ابتداء من 22 دجنبر 2017، كما ستقوم الوزارة بتنظيم تكوين للناجحين في هذه المباريات ابتداء من شهر فبراير 2018، ويستمر على طول السنتين الأولتين لتحمل مسؤولية القسم، في صيغ متكاملة تمزج بين التكوين النظري والممارسة الميدانية بغية تأهيل المعنيين لممارسة ناجعة لمهنة التدريس.

 

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: