خارج الحدودفي الواجهةقالت الصحافة

نيويورك تايمز: رئيس ينبطح أمام أمير مجنون

ترامب يتستر على الهمجية السعودية

رئيس ينبطح أمام أمير مجنون

خارج الحدود – قالت الصحافة – The New York Times

 

نيكولاس كريستوف – كاتب صحفي

اعتاد الرؤساء الأمريكيون ستر فسادهم وانحراف سلوكهم من حين لآخر، إلا أن الرئيس ترامب ذهب إلى أبعد من ذلك، فهو يستخدم حكومة الولايات المتحدة للتستر على همجية مستبد أجنبي.

عرفت جمال خاشقجي لأكثر من خمسة عشر عاما، ولذا أشعر بالغضب الشديد عند سماع تقارير عن فريق ملكي من السفاحين ضربوه وخدروه وقتلوه—بل بتروا أصابعه، ربما لأنه يكتب بها—ثم قطعوا أوصاله بمنشار عظام. لكنني غاضب بنفس القدر من رد الفعل البائس للبيت الأبيض.

ندد ترامب في الماضي مرارا وتكرارا بالرئيس باراك أوباما لانحنائه أمام ملك سعودي. إلا أن ترامب اليوم لا ينحني أمام ملك فقط، بل ينبطح أمام أمير مجنون. سبق أن تلاعب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مرارا بترامب و بجارد كوشنر، فهو يعرف ما يحرك الأمريكين، وها هو يفعلها مرة أخرى: فترامب آخذ في التستر على ما يبدو أنه قتل تحت التعذيب ارتكبه السعوديون في حق صحافي عالمي.

هناك علاقة تربط أربعة على الأقل من القتلة المزعومين بمحمد بن سلمان. فكما كتبت النيويورك تايمز، وكما لا يخفى على كل من يعرف المملكة العربية السعودية، فإن اعتداء وقحا كهذا لا يمكن أبدا أن يحدث دون موافقة محمد بن سلمان.

ربما لا ينبغي كتابة مقالات رأي في حالة غضب، إلا أن هذه الفظاعة مثيرة للغضب والحزن على حد سواء: إن صحت التقارير، فقد حدث ما حدث جزئيا لأن مسؤولين أمريكيين—وآخرين كثيرين في غمرة إقبالهم على ابن سلمان—مكنوا حاكما متهورا وساعدوه في الوصول للسلطة والانفراد بها، وجعلوه يعتقد أنه قد ينجو بأية فعلة كانت. وقد اتخذ ترامب و كوشنر محمد بن سلمان حليفا منذ وقت مبكر، حيث دعوه للعشاء في البيت الأبيض ودعماه في الوصول إلى سدة الحكم.

هناك علاقة تربط أربعة على الأقل من القتلة المزعومين بمحمد بن سلمان. فكما كتبت النيويورك تايمز، وكما لا يخفى على كل من يعرف المملكة العربية السعودية، فإن اعتداء وقحا كهذا لا يمكن أبدا أن يحدث دون موافقة محمد بن سلمان.

ربما لا ينبغي كتابة مقالات رأي في حالة غضب، إلا أن هذه الفظاعة مثيرة للغضب والحزن على حد سواء: إن صحت التقارير، فقد حدث ما حدث جزئيا لأن مسؤولين أمريكيين—وآخرين كثيرين في غمرة إقبالهم على ابن سلمان—مكنوا حاكما متهورا وساعدوه في الوصول للسلطة والانفراد بها، وجعلوه يعتقد أنه قد ينجو بأية فعلة كانت. وقد اتخذ ترامب و كوشنر محمد بن سلمان حليفا منذ وقت مبكر، حيث دعوه للعشاء في البيت الأبيض ودعماه في الوصول إلى سدة الحكم.

كفى!

يُحكى أن فرانكلن روزوفلت وصف ديكتاتورا في نيكاراجوا بأنه “ابن عاهرة، لكن ابن العاهرة هذا يتبعنا نحن”، وهذه هي الطريقة التي يرى بها بعض الأمريكيين محمد بن سلمان. إلا أن ابن سلمان غشَّ الأمريكيين. فهو يقول كثيرا من الأشياء الجميلة، لكنه لم يوف بوعده بشراء أسلحة بقيمة 110 مليار دولار، و لم يدعم خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط، ولم يتمكن من طرح شركة البترول السعودية أرامكو للاكتتاب العام.

خططه تأتي بنتائج عكسية. فحربه على اليمن خلقت فرصا جديدة لتنظيم القاعدة هناك، ومواجهته مع قطر كانت في مصلحة إيران، وخطفه رئيس وزراء لبنان ترك حزب الله أقوى من أي وقت مضى، وخطفه وقتله خاشقجي المزعومان هدية لأنداد السعودية في تركيا وإيران.

باختصار، الأمير المجنون ليس همجيا فقط، بل هو أيضا غير كفء ولا يمكن الاعتماد عليه. فهو لا يخدم مصالحنا؛ بل يضر بها. بالفعل، إحدى مخاوفي أنه سيحاول جرنَّا إلى حرب مع إيران.

إلا أنه حتى في الوقت الذي يختبئ فيه المسؤولون السعوديون، صار ترامب دمية للمملكة ومدافعا عنها، قائلا إن “قتلة مارقين” قد يكونون وراء ما يبدو أنه حادثة قتل. أرسل ترامب وزير خارجيته مايك بومبيو في مهمة مشبوهة ليشكر الملك سلمان على التزامه بإجراء تحقيق “شامل” و”شفاف”.

يتصرف ترامب كأن للسعوديين نفوذا علينا، في حين هم الذين يحتاجوننا ويحتاجون قطع غيارنا لطائراتهم الأمريكية الصنع. لم يتمكن السعوديون حتى من هزيمة ميليشيا متمردة في اليمن، لذا فهم يعتمدون علينا في أمنهم —إلا أننا نبدد هذا النفوذ.

ينبغي على ترامب أن يتوقف عن الاشتراك في عملية التستر. ينبغي عليه أن يدعو إلى تحقيق دولي تدعمه الأمم المتحدة، وإلى إطلاق سراح الإصلاحيين الحقيقيين مثل ناشطة حقوق النساء لُجين الهذلولوالمدوِّن رائف بدوي. كما ينبغي عليه أن يبيِّن للعائلة المالكة السعودية أنها إن أرادت دوام العلاقة مع أمريكا، فإنها تحتاج إلى ولي عهد جديد، وليس إلى جزار.

يمكنكم الاشتراك في النشرة البريدية التي يصدرها نيكولاس كرسيتوف مرتين أسبوعيا، ومتابعته علىفايسبوك، ومشاهدته على يوتيوب، ومتابعته على تويتر وإنستاجرام.

 

يكتب نيكولاس كريستوف للنيويورك تايمز منذ 2001، وسبق أن عمل مراسلا أجنبيا لفترة طويلة قبل ذلك. وقد حصل على جائزة بوليتز مرتين لتغطيته الصحافية للصين والإبادة الجماعية في دارفور.

الوسوم
اظهر المزيد

صابر جهاد

صحافي محرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق