إخبارات إعلاميةفي الواجهة

منتدى الشباب الصحافيين يستنكر طريقة انتخاب المجلس الوطني للصحافة

منتدى الشباب الصحافيين يستنكر طريقة انتخاب المجلس الوطني للصحافة

الإعلامي – إعلام واتصال

 

رفض المكتب التنفيذي لمنتدى الشباب الصحافيين، اعتماد نمط الاقتراع باللائحة الخاص بعملية انتخاب ممثلي الصحافيين داخل المجلس الوطني للصحافة. وقال بيان المنتدى إن الرفض نابع ” لما يشكله هذا الأمر من مصادرة لحق الصحافيين في الاختيار الحر والنزيه لممثليهم داخل المجلس الوطني للصحافة”.

كما طالب المكتب التنفيذي اللجنة المكلفة بالإعداد اللوجيستيكي والتقني لانتخابات المجلس الوطني للصحافة، باعتماد المقاربة التشاركية مع الهيآت المهنية والمنظمات الحقوقية، ولاسيما منها الشبابية، في مناقشة مساطر انتخاب ممثلي الصحافيين في المجلس الوطني للصحافة.

وقد سبق لوزير الثقافة والاتصال أن وضح خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين الماضي، أن هناك مشروع نص تنظيمي حول انتخاب أعضاء المجلس، مشيراً إلى أن وزارته توصلت بأسماء لجنة الإشراف على انتخاب أعضاء المجلس الوطني للصحافة.

وطالبت مجموعة من الفرق البرلمانية بإخراج المجلس الوطني للصحافة في أسرع وقت ممكن، مع ضمان تمثيلية للجسم الصحافي داخل هذا المجلس، مشددة على ضرورة الحرص على تشكيل المجلس، وفق أسس من الاستقلالية والديمقراطية والشفافية.

وفيما يلي نص بيان منتدى الشباب الصحافيين الذي توصل به “الإعلامي”:

تداول المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للصحافيين الشباب تطورات المستجدات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمجلس الوطني للصحافة وبالخصوص ضوابط تمثيلية الصحافيين المهنيين في هذا المجلس.

وناقش أعضاء المكتب بشكل مستفيض تصريحات السيد وزير الاتصال والثقافة أمام السادة ممثلي الأمة في البرلمان المغربي بغرفتيه بشأن هذا الموضوع، كما ناقشوا التقدم الحاصل في عمل لجنة الإعداد اللوجستيكي والتقني لانتخابات “المجلس الوطني للصحافة”، التي تم إحداثها بموجب المادة 54 من القانون المنظم للمجلس، وتضم في عضويتها قاضيا منتدبا من قبل المجلس الأعلى للسلطة القضائية بصفته رئيسا وممثلا عن وزارة الثقافة والاتصال وممثلا عن “المجلس الوطني لحقوق الإنسان” وممثلا عن جمعية هيئات المحامين بالمغرب وممثلا عن نقابة الصحافيين الأكثر تمثيلية وممثلا عن هيئة الناشرين الأكثر تمثيلية.

وبناء على المعطيات المتوفرة، فإن المكتب التنفيذي يجدد التأكيد على الموقف الذي ما فتئ أعضاء وعضوات “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب” يذكرون به، والقاضي برفض اعتماد نمط الاقتراع باللائحة المغلقة في عملية انتخاب ممثلي الصحافيين داخل هذا المجلس، لما يشكله هذا الأمر من مصادرة لحق الصحافيين في الاختيار الحر والنزيه لممثليهم داخل المجلس الوطني للصحافة.

وصرح سامي المودني، رئيس “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب” بأن الجمعية التي يترأسها قد “راسلت في مرحلة أولى وزارة الاتصال والثقافة من أجل إيصال وجهة نظرها، وهو الأمر الذي تم خلال لقائنا بالوزير الوصي على القطاع وقدمنا له مذكرة نبسط فيها وجهة نظرنا، حيث طالبنا باعتماد نمط اقتراع فردي مباشر يضمن تمثيلية الصحافيات في حدود النصف ومن جهة ثانية يضمن تمثيلية مختلف أصناف الإعلام كما يشير إلى ذلك القانون”.

 

وأضاف المتحدث نفسه، أن “أي توجه نجو اعتماد نمط انتخاب “متحكم في نتائجه مسبقا” سوف تكون له انعكاسات وخيمة على شرعية “المجلس الوطني للصحافة”، خصوصا وأن القانون المنظم للمجلس الوطني للصحافة يتضمن عددا كبيرا من المقتضيات القانونية الإيجابية، ولهذا فإن اعتماد نمط اقتراع اللائحة المغلقة في انتخابات المجلس سوف يفرغ هذا القانون من محتواه الديمقراطي.

وذكر المودني أن “مشروع القرار الوزاري المتعلق بتنظيم عملية انتخاب ممثلي الصحافيين في المجلس الوطني للصحافة، كان يتضمن عددا من المقتضيات المجحفة وفق تقييمنا، من قبيل اعتماد نمط اقتراع باللائحة المغلقة، ولهذا نتمنى أن تتجاوب لجنة الإعداد اللوجيستيكي والتقني مع مطالبنا في الحدود الدنيا قبل أن تنهي أشغالها في الأيام المقبلة”.

وبناء عليه يطالب المكتب التنفيذي اللجنة المكلفة بالإعداد اللوجيستيكي والتقني لانتخابات المجلس الوطني للصحافة باعتماد المقاربة التشاركية مع الهيآت المهنية والمنظمات الحقوقية، ولاسيما منها الشبابية، في مناقشة مساطر انتخاب ممثلي الصحافيين في المجلس الوطني للصحافة.

منتدى الشباب الصحافيين مع وزير الثقافة والاتصال
الوسوم
اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: