أخبار وطنيةفي الواجهة

متابعة قيادي من العدل والإحسان في حالة سراح

متابعة قيادي من العدل والإحسان في حالة سراح

الإعلامي – المجتمعي

قررت النيابة العامة، حسب بيان للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، متابعة محمد بنمسعود، العضو القيادي بها، بتهم “نشر ونقل خبر وادعاءات ووقائع غير صحيحة ومستند مدلس فيه منسوبة للغير أخلت بالنظام العام وأثارت الفزع بين الناس، وإهانة هيآت منظمة”.

وقالت الجماعة في بيانها الصادر ليلة الإثنين 26 مارس 2018، عقب قرار وكيل الملك متابعة محمد بن مسعود، في حالة سراح، والذي سيمثل أمام القاضي بتاريخ 17 أبريل 2018، إنه “توظيف سياسي ممنهج للقضاء لتصفية الحسابات السياسية مع المعارضة”.

كما اعتبرت العدل والإحسان متابعة عضو دائرتها السياسية، “تضييق على حرية الرأي والتعبير عموما، وفي مواقع التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، لما أصبحت تتيحه من مساحة لإسماع صوت يفضح مظاهر السلطوية والظلم وخنق الحقوق والحريات بعيدا عن تضليل وتعتيم الإعلام الموجه”.

وأضاف البلاغ أن هنالك “خروقات فجة رافقت اعتقال الدكتور بن مسعود ترسخ هيمنة المقاربة الأمنية والدوس على القانون وعلى كل ادعاء للحقوق والحريات والديمقراطية، حيث تم اعتقاله من داخل مقر عمله بمركز تكوين الأساتذة وأمام طلبته، مع كل ما يشكله ذلك من اعتداء سافر على حرمة المؤسسات التربوية، وهو ما أثار استهجانا واسعا لدى الجسم التربوي والنقابي”.

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: