الاقتصاديفي الواجهة

في حوار حصري.. التركي مراد بايزيد يكشف لـ”الإعلامي” واقع العلاقات التجارية بين المغرب وتركيا

في حوار حصري.. التركي مراد بايزيد يكشف لـ”الإعلامي” واقع العلاقات التجارية بين المغرب وتركيا

أجرى “الإعلامي” حوارا حصريا مع مراد بايزيد رئيس الغرفة التجارية لمدينة بورصة ثاني أكبر مدينة مصنعة في تركيا، على هامش يوم تجاري نظم بأحد الفنادق بالدارالبيضاء اليوم الأربعاء 12 دجنبر 2018، وقفنا فيه على واقع العلاقة التجارية بين المغرب وتركيا وقراءة في مآلاتها.

أجرى الحوار: عبد الرحيم نفتاح

الترجمة: عبد الله عادل

ما الغاية من تنظيم معرض تجاري بالمغرب؟

الهدف من تنظيم معرض للمنتوجات النسيجية بالبيضاء هو التعريف بالمنتوج التركي وإنشاء علاقات ثنائية مع شريكنا المغربي، اعتبارا لكون المغرب في نظرنا هو موقع استراتيجي مهم، وهو بوابة لأوربا وأفريقيا، ولطبيعة العلاقة التي تجمعه بهما، مما يجعله شريك استراتيجي بالنسبة لنا للانفتاح على هذه الأسواق.

هناك حديث يروج عن وجود علاقات متوترة أو أزمة تجارية في الكواليس بين المغرب وتركيا، ما صحة ذلك ؟

لايوجد بيننا والمغرب مشاكل تجارية، بل يجمعنا تاريخ مشترك، وثقافة كبيرة وعريقة، ونظرتنا للمغرب هي نظرة شريك استراتيجي، أستطيع أن أقول أن التجارة والصناعة التركية حققت تطورا مهما خلال السنوات الأخيرة، والمغرب من خلال القدرات البشرية والصناعية يمكنه أن يكون رائدا في منطقته، ويعتبر الأخ الكبير، والأب الوصي على أفريقيا، وهذه نقطة إيجابية يجب أن تستغل، وأستطيع أن أقول أن ملك المغرب الشاب الذي يقود قافلة الريادة في أفريقيا، فهي بالنسبة لنا دفعة لبناء شراكة استراتيجية معا لتحسين العلاقة بيننا، وإذا استطعنا الجمع بين قدراتنا وقدرات المغرب قوتين أو قوة اقتصادية موحدة رائدة في المنطقة.

ماذا عن رفع الضرائب عن المنتوجات التركية الموجهة إلى المغرب؟

بالنسبة للضرائب المفروضة مؤخرا على منتوجات النسيج التركي، فهو أمر طبيعي ومنطقي ونتفهمه، نظرا لسعي المغرب لحماية المصنع المحلي، في المقابل أحب أن أنبه لأمر جد هام، هو أن نظرتنا للموضوع يجب ألا تقتصر على مجال النسيج، بل يجب أن تشمل مختلف التبادلات بين المغرب وتركيا، فحينما تكون النظرة من فوق يكون الميزان مختلفا، وأعتقد أن هذه الضرائب سيتم إزالتها قريبا، استنادا لمجموعة من المؤشرات أساسها المحادثات التجارية المستمرة بين المغرب وتركيا، وكذلك الاستراتيجية المنتهجة من الدولتين لإغناء هذه العلاقة، كما يجب الإشارة إلى نقطة مهم وهي أن المنتوج التركي مطلوب في المغرب، والإحتياج إليه متزايد، وبشكل أو بآخر فالمغرب سيبحث عن تغطية حاجياته من تركيا أو غيرها، ونحن نسعى لنكون الشريك الاستراتيجي له، وذلك لعلاقاتنا التاريخية الجيدة، ونأمل أو لأقول نحن متفائلين إلى درجة اليقين أن هذه الضرائب ستلغى.

هل ترغبون في تخفيض الضرائب أو أن تلغى نهائيا؟

كمقترح لحل المشكل، فقد قدمنا إلى المغرب ليس بهدف بيع منتوجاتنا، بل بهدف بناء علاقة استراتيجية مع الشريك المغربي، وإنجاز مشاريع مشتركة يكون الرابح فيها الطرفان وليس طرفا واحدا، من جهة ثانية بخصوص الضريبة، أقول نحن لم ننتبه إلى قيمتها، لأن غايتنا هو تحقيق شراكة صلبة وجيدة كما قلت سابقا، وها سيؤدي تلقائيا إلى تخفيض الضريبة بشكل كبير.

في الأخير، كيف تنظر إلى المستقبل الاستثماري لتركيا بالمغرب؟

قبل حوالي 15 يوما قدمت إلى المغرب برفقة 12 مستثمرا تركيا في مجال البناء، وقد أعجبوا بالإمكانات المتوفرة هنا، وهم مقبلون على القيام باستثمارات مهمة، وفي مجالات أخرى أيضا، وقريبا سنبرمج رحلات متعددة لمستثمرين يريدون أن يستثمروا في المغرب، لنا فقط لنا بعض الطلبات إلى الحكومة تتعلق بتسهيل الإجراءات على المستويات الإدارية، الضريبية ونقل الأموال، وأؤكد أن الاستثمارات التركية ستكبر إذا قدمت الحكومة المغربية تشجيعات.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: