إخبارات إعلاميةفي الواجهة

فيدرالية الناشرين المغاربة: الصحافة الإلكترونية غير معنية بضريبة الشاشة

فيدرالية الناشرين المغاربة: الصحافة الإلكترونية غير معنية بضريبة الشاشة

الإعلامي – إعلام وتكنولوجيا

قالت فيدرالية الناشرين المغاربة، إن الصحافة الإلكترونية غير معنية بالضرائب التي تنوي الحكومة فرضها على عدد من الشاشات. وأضافت الفدرالية في بلاغ أصدرته أمس الأربعاء، إنها عقدت اجتماعا مُثمرا في بداية الأسبوع مع المدير العام للمديرية العامة للضرائب، عمر فرج، بحضور جمعية المعلنين المغاربة، مشيرة أن هذا الإشكال قد تم حله بإيجاد التفسير الصحيح للمادة 251 من قانون الضرائب، على اعتبار أن الصحافة الإلكترونية بشكل عام ليست معنية بهذه المادة التي تتناول “نشر” الإعلانات على شاشات التلفزيون أو شاشات أخرى.

وبحسب البلاغ، فإن الأمر يتعلق بالإعلانات التي تقدمها لوحات إلكترونية ثابتة أو متنقلة وكذلك عبر لافتات لا تعتمد على تقنيات البث، لذلك لن تخضع لهذه الضريبة، بحسب توضيحات المذكرة التفسيرية المتعلقة بالأحكام والضرائب الواجب أداؤها على الشاشة. بحيث ستطبق الرسوم فقط على الإعلانات التلفزيونية وبث الإنترنت باستخدام تكنولوجيات الاتصالات الحديثة، بالإضافة إلى الإعلانات التي تصل إلى الجمهور عبر مواقع الفيديو مثل “يوتيوب”.

 

وفي تدويننه على صفحته الفيسبوك، قال نور الدين مفتاح رئيس فيدرالية الناشرين المغاربة، “بعد لقاء دام ساعتين مع مديرية الضرائب واجتهاد في تأويل النص من المهنيين وتفهم جميل من الاطر الكفأة للإدارة، يمكن القول إن مشكل فرض الضريبة على الصحافة الالكترونيةً قد حل”.

 

هذا وسبق أن وصفت الفيدرالية في بلاغ سابق لها قرار توسيع الضريبة المفروضة على الإشهارات المعروضة التلفزة بنسبة 5 بالمائة، لتشمل المواقع الالكترونية والهواتف واللوحات الذكية بـ”الإجراء الخطير والعبثي”.

 

حيث قالت الفيدرالية في بلاغها السابق: “بدل أن تعزز السلطات العمومية، التي تربطها شراكة استراتيجية مع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، دعمها لصحافتها الوطنية وتوفي بالتزاماتها المسطرة في المخطط الاستعجالي المتفق عليه قبيل نهاية ولاية الحكومة السابقة، بادرت إلى إجراء ضريبي خطير وعبثي وغير مفهوم، بتوسيع رسم الشاشة الذي كان يؤدى على الإعلان التجاري في التلفزيون إلى الصحافة الإلكترونية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: