الاقتصادي

فضيحة التطبيع الفلاحي بالمعرض الدولي للتمور بمدينة أرفود

على هامش المعرض السنوي للتمور بالمدينة المقام أيام 28/25 أكتوبر الجاري

فضيحة التطبيع الفلاحي بالمعرض الدولي للتمور بمدينة أرفود
رصد المرصد المغربي لمناهضة التطبيع و مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين و نشطاء فرع BDS المغرب و فعاليات سياسية و مدنية في مدينة أرفود والمنطقة، حضور الكيان الصهيوني في المعرض الدولي للتمور بمدينة أرفود عبر مشاركة شركة NETAFIM المرتبطة بجيش الحرب الصهيوني، حيث أصدرت الهيآت المذكورة بلاغا تدين فيه التطبيع الفلاحي.
 وحسب الموقعين على البلاغ، توصل الإعلامي بنسخة منه، فإن منطقة منطقة الجنوب الشرقي، تشهد في الآونة الأخيرة اختراقا غير مسبوق من قبل الكيان الصهيوني لم يترك مجالا من المجالات إلا و طالها. ويضيف البلاغ أن المجال الفلاحي يعد واحدا من أهم هذه المجالات التي تم اختراقها.
فبعد تفويت السوق، ومنح احتكاره في عدد من التجهيزات الفلاحية لشركات صهيونية بشكل متكتم و مدلّس، يقول الموقعون، إن وزير الفلاحة يتجرأ بتحدي الجميع، دون اعتبار لموقف و مشاعرالمغاربة، بإقدامه على الترخيص لشركة ” نيتافيم ” المتخصصة بتسويق التجهيزات الفلاحية كأجهزة السقي بالتنقيط بالمشاركة بالمعرض الدولي للفلاحة، ثم الترخيص لها بفتح مقر و فروع لها بأكثر من منطقة..
ويضيف البلاغ بأن الأمر بلغ بالبعض حد نزع المراعي من الفآت الأكثر هشاشة و تهميشا بمنطقة تافيلالت التاريخية و منحها لمستثمرين صهاينة لإنشاء ضيعات لإنتاج أجود أنواع التمور المعروفة ب ” المجهول “. (مشروع ” بوروك تافيلالت ” بين مدينتي الرشيدية و كولميمة نموذجا).
وطالب الموقعون على البلاغ المسؤولين، على صعيد إقليمي أرفود و الرشيدية بفتح تحقيق، و وضع حد لممارسات السياحة المشبوهة للصهاينة بكل المنطقة، خاصة ما يحصل بمرزوكة حيث يتم غرس أعلام الكيان الصهيوني بكتبانها الرملية خلال الجولات التي ينظمها مسؤول حزب الليكود.
كما طالبوا بفتح تحقيق حول رقصة العلم الصهيوني بأكثر من منطقة كتنجداد و مرزوگة مع وفد من السياح الصهاينة الذين كان يقودهم و يسوق حافلتهم ضابط سامي في بحرية العدو الصهيوني المدعو أبراهام آفيزمير  ..
إضافة إلى مطالبتهم لبرلمانيي و مستشاري المنطقة طرح القضية بالبرلمان و إيلائها الاهتمام اللازم، و التوجه  بسؤال إلى وزير الفلاحة و استفساره عن تواطؤه و تستره و تحديه للمغاربة بترخيصه لـ ” نيتافيم “، وذلك لتتحدد المسؤوليات و ترتيب الجزاءات .
الموقعون على البلاغ:
–المرصد المغربي لمناهضة التطبيع
 – فرع BDS المغرب
— مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
— حزب العدالة والتنمية
— الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
— الحزب الإشتراكي الموحد
— جماعة العدل و الإحسان
— الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
— الفيدرالية المغربية لحقوق الإنسان
الوسوم
اظهر المزيد

حسن اليوسفي

إعلامي باحث في الإعلام والاتصال، صحافي، مدير نشر الصحيفة الإلكترونية "الإعلامي".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق