إعلام واتصالفي الواجهة

فريدوم هاوس: 30 حكومة تلاعبت بالإنترنت في 2017 لتشويه المعلومات الالكترونية

فريدوم هاوس: 30 حكومة تلاعبت بالإنترنت في 2017 لتشويه المعلومات الالكترونية

الإعلامي – إعلام واتصال

قالت منظمة “فريدوم هاوس” اليوم الثلاثاء، إن عددا متزايدا من الدول بات يحذو حذو روسيا والصين في التدخل في شبكات التواصل الاجتماعي ورصد المعارضين على الانترنت، في تهديد خطير للديمقراطية.

وكشفت دراسة حول حرية الانترنت، أجرتها هذه المنظمة المدافعة عن الحقوق في 65 بلدا، بأن ثلاثين حكومة تلاعبت بالإنترنت في 2017 لتشويه المعلومات الالكترونية، مقابل 23 العام الماضي.

وأشار التقرير الذي يحمل عنوان “الحرية على الانترنت”، أن عمليات التلاعب هذه شملت استخدام معلقين مأجورين ومتصيدين وحسابات آلية (بوتس)، أو مواقع إعلامية مزيفة.

وأضاف أن تكتيكات التلاعب والتضليل الالكتروني هذه، لعبت دورا مهما في الانتخابات العام الماضي في 18 بلدا على الأقل بينها الولايات المتحدة.

وقال رئيس المنظمة “مايكل إبراموفيتز”، إن “استخدام المعلقين المأجورين والحسابات الآلية السياسية لنشر دعاية إعلامية حكومية، تم تطويره من قبل روسيا والصين أولا، لكنه أصبح ظاهرة عالمية الآن”.

وأوضحت المنظمة أن 2017، كانت السنة السابعة على التوالي لتراجع الحرية على الانترنت.

تجدر الإشارة إلى أن الصين للسنة الثالثة على التوالي تتواجد على رأس لائحة الدول التي تتلاعب بالإنترنت، بسبب تعزيزها إجراءات الرقابة ومكافحتها استخدام حسابات مجهولة الهوية وسجن منشقين يعبرون عن آرائهم على الانترنت.

وأشار التقرير إلى “جيش من الكمبيوترات” في الفيليبين، التي يستخدمها أشخاص يتلقون عشرة دولارات يوميا لإعطاء الانطباع بوجود دعم عام لسياسة القمع الوحشي لتهريب المخدرات.

 

لزيارة التقرير: الموقع الرسمي للمنظمة 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق