جولة الإعلامي

فايا يونان في لجنة تحكيم الموسم الثاني من نجوم بلا حدود  

فايا يونان في لجنة تحكيم الموسم الثاني من نجوم بلا حدود

نجوم بلا حدود هو البرنامج الأول من نوعه في العالم العربي

الإعلامي – منوعات

 

تنطلق غداً، الجمعة 16 فبراير في الساعة 22:00KSA، الحلقة الأولى من الموسم الثاني من برنامج نجوم بلا حدود، المخصص لاكتشاف مواهب الشباب العربي المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة وحصرياً على تلفزيون الآن. وتنضم والفنانة فايا يونان إلى لجنة التحكيم، هذا الموسم، إلى جانب الفنانة يارا والفنان وائل منصور، كما تقدم البرنامج الإعلامية كارلا حداد.

إنه لمن المتوقع أن تضيف فايا يونان، البالغة من العمر 25 عاماً، قيمة كبيرة بتجربتها المماثلة إلى البرنامج والمتسابقين، حيث أن بداياتها كانت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أطلقت أغنية بعنوان “لبلادي” بالاشتراك مع أختها ريحان يونان، عام 2014، استعرضن فيها آثار الحرب والدمار على الشعوب، وقد حصدت 5.5 مليون مشاهدة، كما ترجمت إلى عدة لغات، وتم بثها عبر قنوات تلفزيونية عالمية، وعرضت في عدد من المدارس.

أحيت فايا يونان بعد ذلك عدداً من الحفلات في دور موسيقية كبيرة مِثل: دار الأوبرا السُورية، وقصر اليونيسكو، ومسرح بيار أبو خاطر، والجامعة الأميركية في بيروت، والجامعة الأميركية في دبي، ومسرح الأوديون في عمّان، ودار الأوبرا المصرية، ومكتبة الإسكندرية، كما أنها أصبحت أول مُغنية تحصل على تمويل من الإنترنت لإنتاج أغنية.

في بيئة عمل ملهمة، وبمساعدة وتوجيه من استراتيجيين رقميين، فإن المتسابقين سيمنحون فرصة لعرض طاقاتهم المبدعة، وإعطاء صورة مشرقة عن الشباب العربي، بما في ذلك تعزيز مفهوم التنافس الإيجابي لديهم. وسيتنافس المتسابقون أسبوعياً لنيل لقب الموسم الثاني من نجوم بلا حدود، من خلال الحصول على أعلى الدرجات من الحكام، وعلى أصوات الجمهور، الذي سينقذ أحد المتسابقين من منطقة الخطر.

 

عن تلفزيون الآن

الآن هي قناة فضائية عربية تتخذ من المهنية والحيادية نهجاً لعملها. تبث قناة الآن من مدينة دبي للإعلام، وتقوم، منذ إنشائها في عام 2002، ببث البرامج مجاناً على مدار الساعة. ابتكر تلفزيون الآن هوية أصلية وفريدة بدمج برامج الترفيه بالأحداث القائمة، حيث يقوم بتوصيل قيمة فريدة وذات صلة بآمال وتطلعات المشاهد. في حين يقدم باقة مميزة أيضاً من كافة البرامج الترفيهية كمنظمة إعلامية مسؤولة بشكل لا يعلى عليه، حتى يكون مثالاً يحتذى به في صناعة الإعلام المرئي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: