الثقافي و الفنيفي الواجهة

عبده حقي: أغنيتنا المغربية إلى أين !؟

 


عبده حقي

الفنون جميعها، هي الشكل الرمزي واللامادي لروح الشعوب والأمم منذ الحضارات القديمة، الفرعونية واليونانية والإغريقية والرومانية.. وأخيرا الحضارة الإسلامية التي تميزت بتمجيد وتقديس فن المعمار الروحاني فقط فيما حرمت من جهة أخرى وبشكل قاطع بالآيات والسنة والفتوى باقي الفنون الأخرى وخاصة الاحتفاء بجمالية الجسد ونحوته ومراقصته والشذو بأصواته الرخيمة. قال الرسول الكريم ص: «صوتان ملعونان، صوت مزمار عند نعمة، وصوت ويل عند مصيبة» (إسناده حسن، السلسلة الصحيحة 427)

 

وإذا كانت الفنون قد تطورت تماشيا مع تقدم الإنسانية الفكري والعلمي والإبداعي ومحاكاتها للواقع وتمثلها لخصوصياته واستشرافها لآفاقه فإن الموسيقى والطرب ظلتا مهيمنتين بشكل ناتئ على ذائقة الإنسان لارتباطهما أساسا بطبيعة فيزيولوجيته صوتا وترنيما وتطبيلا في الأعراس والأعياد والحقول وورشات الحرف والمهن التقليدية. إلخ

الأغنية المغربية بدورها عرفت تطورا مائزا منذ أوائل الخمسينات من القرن الماضي خصوصا في الفضاءات الأرستوقراطية كمقصورات الترفيه ومنتزهات الرياضات وقصور الأعيان وغيرها ، وواكبها الإعلام الحديث ( الراديو والتلفاز) وواكبته أيضا مما ساعدها على الانتشار في كل ربوع البلاد فبرز ما سمي ب”الأغنية العصرية” التي استمدت حداثتها من انصهار التراث الغنائي المحلي مع دخول آلات العزف والإيقاع الغربية إبان الاستعمار ثم انتقال أداء الأغنية من زمرة الفرق التراثية والفولكلورية المعدودة العازفين إلى الأوركسترا العصرية التابعة لدار الإذاعة الوطنية برئاسة الموسيقار أحمد البيضاوي والفرقة السيمفونية الملكية التابعة للقصر الملكي برئاسة المايسترو عبدالسلام خشان .

ولم يكن للأغنية المغربية أن تحقق فرادتها وتميزها لولا انفتاحها وتفاعلها مع صنوتها في المشرق العربي وخصوصا في مصر ولبنان حيث عرفت عشرية الستينات سفريات عديد من الفنانين المغاربة من وإلى بيروت والقاهرة على الخصوص أسهمت كثيرا في تلاقح تجارب ملحنين ومطربين مغاربة ومصريين أمثال محمد عبدالوهاب وأم كلثوم ومحمد الموجي وعبدالحليم حافظ وعبدالسلام عامر وعبدالوهاب الدكالي وعبدالهادي بلخياط وغيرهم من رواد الطرب العربي ما بعد الاستقلال.

غير أن مسار الأغنية المغربية سوف يعرف مع مطلع السبعينات منعطفا بارزا بتوجيهات ورعاية من أعلى السلطات في البلاد وذلك بانشغال روادها وانهماكهم في البحث عن نحت هويتها وخصوصيتها والعودة بها من طابعها الشرقي إلى الحفر في ذخيرة التراث الشعبي المغربي وثراء فسيفسائه وروافده الإثنية مما أدى إلى ظهور موجة من الأغاني الجديدة حققت انفكاكها السلس عن تماهيها مع الأغنية المصرية وكان رائد هذا التيار بلا منازع الملحن الإلمعي الراحل عبدالقادر الراشدي إلى جانب فتح الله لمغاري وعبدالقادر وهبي وحسن القدميري وعبدالرحيم السقاط هؤلاء الذين اقتعدت تجاربهم السبعينية أساسا على الاحتفاء بالمقامات الصوتية في العيوط الأمازيغية والإيقاعات التراثية كالعلاوي الشرقي والطقطوقة الجبلية والعيطة الدكالية والكدرة الصحراوية والكناوي الإفريقي ..إلخ

إن هذه العودة النوستالجية المريرة اليوم إلى ماضي الأغنية المغربية الجميل يجعلنا نضع أيادينا على ذائقتنا وذوقنا حزنا وكمدا ويجعلنا نشعر بالحسرة على المسخ الذي وصلت إليه بعد أن فقدت كل ملامح هويتها كلمات وإيقاعا وتلحينا وأداء بسبب سوء استثمار الجيل الجديد للتكنولوجيات الموسيقية الحديثة التي غررت بكل من هب ودب ليمتطي موضة الراب والتيكنو والشعبي وأوهمت خدعة النجومية كل متطفل على محراب الطرب الأصيل ، فكان ما نشاهده ونسمعه اليوم من اندحار غنائي الذي نصاب عند سماعه بارتفاع الضغط الدموي أو بما يشبه “التشرميل الغنائي”.

إن الأغنية المغربية في حاجة اليوم إلى منظومة إنتاج احترافية .. رصينة وجدية تواكب الثورة التكنولوجية المتسارعة ودينامية التسويق والماركوتينغ الفني والإعلامي وفي نفس الوقت تراعي على مستوى وعائها النوعي والإبداعي موروثنا الموسيقي وقواسمنا السوسيوثقافية والتراثية السامية والنقية. فالتردي الذي ضرب جمالية الآداب العربية في الشعر والقصة القصيرة وغيرهما من فنون التعبير الأدبي بعد انتشار الإنترنت والتكنولوجيات الرقمية الحديثة هو نفسه الذي أصاب في الكبد الأغنية المغربية بعدما تم اقتلاعها قسرا من جذور منظومتها الإنتاجية الكلاسيكية العبقرية والتطويح بها إلى مختبر الفبركة السريعة بحثا عن شهرة مزيفة ومائتة في المهد.

غير أن هذا الواقع السوداوي لا يعدم من ظهور انفلاتات نادرة جدا ليس على المستوى المغربي والعربي فحسب بل على المستوى العالمي ولعل آخرها الأغنية الجميلة وعصارة الزمن المغربي الراهن التي أنتجها المطرب المغربي “ريدوان Redone” وعنوانها “BOOM ..BOOM” والتي أثارت ضجة فنية غير مسبوقة وحققت زهاء خمسين مليون مشاهدة على يوتوب وطافت على بساط الريح في الشبكة العنكبوتية كل القارات حتى أنها حققت مالم تحققه وزارة السياحة في عشر سنوات كما صرح بذلك أحد المطربين المغاربة وكما أثنى على إنتاجها من جانب آخر عديد من الصحفيين والفنانين المصريين والغربيين.

إننا في حاجة إلى جيل كادح فنيا مثل “ريدوان” الذي أنتج خلال مسيرته الفنية العديد من الأغاني تعاون فيها مع نخبة من ألمع المغنيين العالمين أمثال: مايكل جاكسون، ليونيل ريتشي، الشاب خالد، شاكيرا، ليدي غاغا، جنيفر لوبيز، إنريكيه إغليسياس ..إلخ

فإلى متى ستظل شهرة المغرب العالمية رهينة بمشاهير مغاربة الخارج في الفن كما في الرياضة وغيرها من مجالات الإبداع والتألق العالمي …

 

الإعلامي – الثقافي والفني

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع

إغلاق