خارج الحدودفي الواجهة

طارق رمضان: أنا بريء من جميع التهم.. وسُجنت لأسباب سياسية

طارق رمضان: أنا بريء من جميع التهم.. وسُجنت لأسباب سياسية

خارج الحدود – يوسف بناصرية

أكد طارق رمضان، المفكر الإسلامي، أنه “بريء من جميع التهم الموجهة إليه”، مشيرا إلى أنه سيواصل الكفاح من أجل شرفه وكرامته.

وقال رمضان في أول تدوينة عبرَ الفيسبوك، عقب إطلاق سراحه بعد 9 أشهر ونصف من السجن، إن “عناصر الملف وكذلك الطريقة التي أُجريت بها التحقيقات، تؤكد أنه تم الإبقاء علي في السجن لأسباب سياسية”.

وتابع رمضان في التدوينة، التي نشرها باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، قائلاً “أود أن أشكر عائلتي على دعمهم الراسخ وأشكر المحامي، إيمانويل مارسينيي، على إدارة الملف”، معرباً في نفس الوقت عن امتنانه “للمتعاطفين من جميع أنحاء العالم، والذين أبانوا عن دعمهم بكرم كبير وصبر وشجاعة، على الرغم من حملات التشهير الإعلامية، والإهانات، والتهديدات”.

وجدد حفيد مؤسس “الإخوان المسلمون” دعوته إلى “تجنب التعليقات المهينة، والشتائم والتهديدات الموجهة ضد المشتكيات ومن يدعمونهن”، مبدياً ثقته في ظهور “الحق والعدالة ضد الافتراءات والأكاذيب، دون أن تفقدنا هدوءنا وسكوننا”.

وختم رمضان تدوينته، معلناً تضامنه مع جميع الأبرياء والمرضى “ضحايا الظلم، والمنسيين في السجون، والذين لا يتلقون الرعاية المناسبة”.

وتجدر الإشارة إلى أن القضاء الفرنسي أفرج، الخميس الأخير، عن المفكر الإسلامي طارق رمضان بعد اعتقال دام 9 أشهر ونصف منذ فبراير الماضي بتهمة اغتصاب امرأتين، مع استمرار التحقيق معه في التهم الموجهة إليه، بحسب ما صرح محاميه لوكالة فرنسية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق