آراءفي الواجهة

حول الإعلام والسلطة وتشكيل الرأي العام

حول الإعلام و السلطة وتشكيل الرأي العام

الإعلامي – تدوينات مختارة

حسن اليوسفي

في عالمنا العربي، نلاحظ أن عملية التأثير حاضرة بقوة؛ سواء تعلق الأمر بتأثير السلطة على وسائل الإعلام أو تأثير وسائل الإعلام على السلطة، وبالتالي التأثير على الجمهور المتلقي.
وعندما تنمحي المسؤولية الأخلاقية لدى السلطة في علاقتها بوسائل الإعلام، يصبح عنصر الأخلاق منعدما لأن السلطة السياسية تفرض على وسائل الإعلام التابعة، الرضوخ للأمر الواقع الذي غالبا ما يشوبه تشويش في العملية التواصلية مع المتلقي..

وهنا تكمن سلطة تكوين الرأي العام:
إما رأي عام واعٍ أو رأي عامٍّ منبطح.
الملاحظ أن عنصر التأثير من الجانبين يكون أقوى؛ وبالتالي فإن تكوين رأي عام مستقل غالبا ما يكون معارضا للنظام السياسي.

إذن فإن العملية التواصلية تصبح ذات احتكاك مباشر مع الوسيلة الإعلامية التي لا ترضخ لإملاءات السلطة؛ لأنها ترى فيها مجالا يمكن له التأثير في الرأي العام الذي سيُصبِح واعيا بحقيقة الأمور التي تريد وسائل الإعلام الموالية المصفِّقة، التغطية عن هذه الجهة أو تلك، بحقائق مزيفة أو مفبركة.
لذلك غالبا ما نرى أن العنصر الأخلاقي لا تلتفت إليه السلطة كما لا تعيره الاهتمام اللازم الوسيلة الإعلامية المرتبطة بالسلطة لأن الهدف واحد: تغليط الرأي العام.

 

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: