المجتمعيفي الواجهة

حفيضي: مجتمع ينساق خلف التفاهة و يقصي القضايا الجدية

 حفيضي: مجتمع ينساق خلف التفاهة و يقصي القضايا الجدية
الإعلامي – المجتمعي

شهادات جديدة حصلت عليها الصديقة نجية أديب رئيسة جمعية ما تقيش ولادي لحماية الطفولة تؤكد مرة أخرى ان الطفل آدام عانى ولا يزال يعاني من كل انواع العنف الذي يمارس عليه من طرف أبيه..

شهادات تأتي لتوضح بأن قرار النيابة العامة بمكناس المتمثل في إعادة الابن الى مقر سكناه رغم الضجة التي أثارها الموضوع تطرح حوله الكثير من التساؤلات..
 الطفل آدام عاد من جديد ليعيش نفس الجحيم واليوم قد يكون الوضع أسوء بكثير لكون الاب ينتقم بعد انكشاف الحقائق أمام الرأي العام..
وضعية الطفل الآن تحتاج الى تدخل جدي وسريع من طرف جميع الفاعلين في مجال الطفولة وحقو الانسان وفي نفس الوقت يجب فتح تحقيق على أعلى مستوى من أجل توضيح ما لا يستطيع العقل والمنطق تقبله وأتحدث هنا عن قرار السلطات الامنية والقضائية…
طفل يعذب من طرف أبيه..محتجز لأيام..شهادة طبية من القطاع العام تؤكد أن الطفل تعرض لكل أشكال العنف..تصريحات الطفل التي وثقت بكاميرا خفية..شهادات السكان والجيران..شهادة جمعية ماتقيش ولادي..كل هذه الادلة والبراهين..كل هذه المعطيات…كل هذه الحقائق..لم تخلص الطفل من كابوس العنف والذل والقمع..!!
بالله عليكم لو سجلت نفس الحالة بإحدى الدول الأروبية هل كانت ستعالج بهذه الطريقة التي تحوم حولها الكثير من الشكوك..؟
للاسف هناك قضايا أهم في الوطن لا تحظى بنفس الاهتمام الذي تحظى به الاخبار الصفراء مثل سقوط فستان هيفا وهبي..خروج اعلامي جديد لسينا..تذاكر الحضور لسهرة ايمن السرحاني تصل الى 9000 درهم..جديد مؤخرة كيم كارديشيان…
الكل اتجه الى مدرسة كولومبيا الخبيثة..الكل أصبح يساهم في تحطيم المجتمع عن قصد أوعن غير قصد..والمستفيد الاكبر هو ” أللي قاضي حاجة بشكل غير قانوني ومكاينش اللي كيراقبو او كيدوي معاه..”
“لحقاش حنا تالفين وضايعين وسط الاخبار الهامشية والتافهة وأخبار الرصيف وتركنا الاهم والعمق..”
إننا نعيش مرحلة : المتلاعبون بالعقول بامتياز..من سبق له أن قرأ هذا الكتاب الذي ألفه المتخصص في علم الاجتماع هربرت شيللر سيفهم قصدي..ومن فاته هذا الكتاب فهذه فرصة لفهم ما يجري حاليا…
تبدأ قصة تافهة وقبل أن تنتهي تبدأ قصة أخرى أتفه بكثير..
نجري وراء التفاهة مثل ثمن حذاء عثمان مولين وثمن قميجة الملك ونترك الاهم والاساس : بناء مجتمع مثقف له قيم ومبادئ..مجتمع يحلل ويناقش بالمنطق ولا يستهلك كل ما يعرض عليه..مجتمع يغير انطلاقا من نفسه ومحيطه..مجتمع متضامن ويطور باستمرار الحس الإنساني…
تواصت مؤخرا مع إحدى الأسر المغربية التي كانت تعيش حياة بورجوازية في المغرب.. لكنها قررت مغادرته بشكل نهائي في اتجاه إحدى دول أمريكا اللاتينية..فسألتهم ما سبب اتخاد هذا القرار ؟
فكانت الاجابة كالتالي :
On va partir la où le sens de l’humanité a été développé..!
تمعنوا جيدا لعلكم تدركون عمق الجواب..
محمد حفيضي
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع

إغلاق