المجتمعيفي الواجهة

جريمة قتل “قدرة” تقاطعت فيها كل مفردات و تعابير البشاعة

جريمة قتل “قدرة” تقاطعت فيها كل مفردات و تعابير البشاعة

جريمة “قطع الرأس” بالمحمدية .. أية قــراءات ؟

المجتمعي

عزيز لعويـسي

لم تكد تخمد نيران جريمة القتل البشع الذي راح ضحيته قبل أيام شاب بقرية أولاد موسى بسلا، حتى اهتز الرأي العام الوطني والرأي العام المحلي بمدينة المحمدية مساء أمس الخميس على جريمة قتل “قدرة” تقاطعت فيها كل مفردات و تعابير البشاعة و القوة و الانتقام و العنف والتحدي و التسيب والخروج عن سلطة القانون ، والمعطيات الأولية المستقاة من مكان الحادث (مدخل الطريق السيار/ دوار الشريف) تشير إلى مقتل رجل بشكل بشع من طرف مجرم ينحدر من دوار الشريف، ولم يكتف الفاعل بالقتل بل عمد إلى تقطيع رأس الهالك ونقله من مسرح الجريمة إلى مستوى الدوار الذي يقطن به و أخد يتجول به بين الدكاكين متأبطا بأداة الجريمة (سكين كبير الحجم)، ولا يمكن المجازفة هنا والخوض في تفاصيل هذه الجريمة المروعة في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث والتحريات التي شرعت فيها الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، لكن بشاعة الفعل الجرمي المقترف، تسمح بإبداء الملاحظات و المعطيات التالية :

– ما وقع هو “مؤشر” يعكس درجة الانحراف و التسيب الذي أضحى يهدد التماسك المجتمعي ويقوي يوما بعد يوم الإحساس لدى المواطنين بانعدام الأمن، انحراف و تسيب تعددت أشكاله و وسائله من خلال القتل بالشارع العام كما حدث لضحية سلا، و استعراض العضلات بالشوارع ومواقع التواصل الاجتماعي من طرف مجرمين مدججين بالأسلحة البيضاء ورفع الأسلحة البيضاء من سيوف ومديات في وجــه رجال الأمن، والاعتــــــداء اليومي على المـــارة وتعريضهم للسرقات بالعنف أو بالنشل أو بالتهديد، عنـــف امتد حتى إلى المدارس، وهنا لابد من استحضار حالات العنف الكثيرة التي طالت عددا من الأساتذة خاصة في السنتين الأخيرتيـــــن كحالة “أستاذة الحي المحمدي” التي طالها العنف من طرف تلميذ/ جانح باستعمال شفرة حلاقة أصابتها على مستوى الخـــــد وحالة “أستاذ ورززات” الذي أخد نصيبه من اللكم والسب و الشتم داخل قسمه، وحالة مقتل تلميذ بثانوية إعدادية بقلعة السراغنة (يونيو الماضي) يدرس بالسنة التاسعة إعدادي على يد زميل له باستعمال السلاح الأبيـــض بسبب الغش في الامتحان، وهي الحادثة التي أصيب من خلالها تلميذ آخر على مستوى الظهر، دون إغفال ما تداولته بعض مواقـــــع التواصل الاجتماعي عن حالات سرقة تعرض لها بعض ضحايا قطار” بوقنادل” من طرف منحرفين مات فيهم الضمير الإنساني، وغير ذلك من الجرائم التي لا يسع المجال لذكرها، والتي تستدعي المزيد من الصرامة لفرض سلطة القانون.

– بالرجوع إلى الجريمة -موضوع المقال- فإن مقترفها لم يتوقـــف عند حدود القتل العمد، بل تجاوزه إلى حد التمثيل بالجثـــة وقطع الرأس ببشاعة ونقله والتجول به بالدوار الذي يقطن بــــــه في تصرفات جرمية لم تنتهك مقتضيات القانون الجنائي فحسب، بل وأجهزت على الأخلاق والقيم والأحاسيس الإنسانيـــة، وزرعت الرعب والهلــــع وسط الساكنة المحلية، وعمقــت الإحساس بانعدام الأمن، جريمـــة وصل مقترفها إلى ذروة الإجرام الذي لا يعترف قطعا بمفردات الخوف أو الهلع أو الرحمة أو الشفقــة، و لا أبشع من “صورة مجرم قتل ومثل بالجثة وقطع الرأس ونقله و تجوله به بين دروب الحي”، وهذا معناه أن الفاعل ليس هاويا أو مبتدئا في الجريمة، بل هو مجرم محترف يمكن تصنيفه في خانة “مجرم خطير”، وهذا ما أشار إليه عدد من شهــود العيان من ساكنة الدوار الذين أكدوا جميعا أن المعني بالأمر من ذوي السوابق العدليـة، وأنه كان يشكل مصدر هلع وتهديد مستمر للساكنة، وقد أشار البعــــض أنه سبق وأن عرض شخصين للضرب والجرح الخطيرين أحدهما على مستوى الوجه والثاني على مستوى العنـــق.

– جريمة بهذه القوة والعنف والبشاعة، تعيد إلى الواجهة موضوع عقوبة الإعــدام بالمغرب، خاصة بالنسبة لبعض الجرائم التي يكون لها وقع خطير وتأثير سلبي داخل المجتمع وتخلق نوعا من الخوف والرعب والهلع وسط الساكنة وتقوي الأحاسيس بانعدام الأمن والاستقرار، و تنعكس سلبا على المجهودات التي تبدلها مختلف المصالح الأمنية في سبيل التصدي للجريمة و تتبع وإيقاق الخارجين عن القانون، وتعطي الانطباع بضعف الدولة وعدم قدرتها على ضبط الوضع وعدم جـدوى القانون و الاعتقال ومؤسسات العقاب، فإذا كانت حقــــوق الإنسان لابد لها أن تضمن من قبل الدولة وتصان وتحمى وتدعم بالمزيد من التشريعات الحقوقية، ففي نفس الآن لابد من التصدي لكل من يخترق الحقوق ويعتدي عليها وفي طليعتها “الحق في الحياة”، ولايمكن السماح باقتراف الجريمة أو التسيب أو الفوضى أو العربدة بالشوارع أو استعراض العضلات بالمواقع الاجتماعية أو الوقوف في وجه رجال الأمن، و لا يمكن القبول أو التطبيع مع كل فعل أو تصرف مناف للقانون و الدين أو الأخلاق أو القيم باسم “حقوق الإنسان”، فمقترف جريمة “قطع الرأس” اغتصب “الحق في الحيــــاة” الذي يعد من أرقى وأقدس الحقوق المصانة بموجب التشريعات السماوية و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية، و انتهك “الحق في الأمــن” ونشر بسلوكه الإجرامي اضطرابا في المجتمع (محليا، وطنيا) أساء للأمن ومس بهيبة الدولة وسلطة القانــــون…

– الجريمة المقترفة ينحدر فاعلها من دوار هامشي يتموقع منذ سنوات عند مدخل المحمدية، وهذا يسمح أيضا بفتـــح ملف أحياء الصفيح والدواوير العشوائيــة بعدد من المدن المغربية، ومن ضمنها مدينة المحمدية وبعضها يتواجد وسط المدينة (شحاوطة، لبرادعة، المسيرة …)، وهذه الأحياء و الدواويـــــر تشكل مجالات غير مندمجة منغلقة على الذات، يعاني ساكنتها من الهشاشة على مستوى السكن والماء و الكهرباء و التطهير والبطالة واليأس وانسداد الأفـــــــق وانعدام الأمن و السلامة ، وهو مناخ يوفر كل الشروط الشكلية والموضوعية لنمو كل أشكال الجريمة من عنف وسرقات وتفسخ أخلاقي وغيرها، بل أكثر من ذلك هناك من الأحيــــــــاء في بعض المدن ما يصعب الجواز إليها “أمنيا” بسبب ضيق وتشعب بيوتاتها، مما يجعلها بعيدة عن أية مراقبة أمنيــــة، وهذا يشجع على الجريمـــة والتسيب والخروج عن سلطة القانــون، وأكبر ضحية هم ساكنة هذه الدواوير الصفيحية التي تعاني العنف من جانب بعض القاطنين من الشباب الجانح، وهذا ما يفســر تصريحات عدد من ساكني “دوار الشريف” الذين نددوا بما وقـــع وعبروا عما يعانون منه من رعب و هلع بسبب بعض الخارجين عن القانون من أبناء الدوار، وطالبوا بالحق في الأمن و السلامة، وهي دعوة لمختلف الفاعلين المحليين للنظر في ملف الأحياء القصديرية والتعجيل بإعادة إيوائها حفاظا على رونق المدن، وضمانا للحق في السكن اللائق والحياة الكريمة .

خلاصة القول، وفي انتظـار استكمال الأبحاث و التحريات بخصوص هذه الجريمة البشعة، فالقضــــاء مطالب بتوقيع أقصى العقوبات في حق الجاني مع إحاطة الرأي العام المحلي و الوطني بالمعطيات الأولية للقضية في إطار “الحق في المعلومة ” حتى يتسنى وضـــــع حد لمختلف الإشاعات و الأخبار المتداولة الرائجة على مستوى العالم الافتراضي سواء بخصوص الجاني أو بخصوص الضحية، والدولة ملزمـة اليوم بإعادة النظر في مجموعة القانون الجنائي بشكل يستوعب “جرائم حمل السلاح الأبيض” (القتل، الضرب والجرح الخطيرين، التهديد، استعراض القوة على مستوى المواقع الاجتماعية، رفع السلاح في وجه عناصر الأمن أثناء ممارستهم لمهامهم الاعتيادية …) بما في ذلك تفعيل عقوبة الإعـدام في بعض الأفعال الجرمية التي تمس “الحق في الحياة” و تهدد “الأمن الجماعي” و تعمق “الإحساس بانعدام شروط الأمن و الاستقرار “و تنتهك “هيبـــة الدولة” و”سلطة القانون”، وعلى مستوى الميدان، أضحى من الضروري إعادة النظر في مختلف التشريعات التي تؤطر استعمال الأسلحة الوظيفية من قبل القوات الأمنية (الشرطة، الدرك…)، بشكل يسمـــح باستعمال السلاح الوظيفي في أية حالة يستعمل فيها السلاح في وجه المارة أو في وجه عناصر الأمن، حتى يتسنى حفظ هيبة الدولة والحرص على سيادة دولة القانون و المؤسسات و توفير “الحق في الأمن” لمختلف المواطنين والمواطنات، أما على المستوى المحلي، فقد أصبح من المستعجل اتخاد كل التدابير الرامية إلـى القضاء النهائي على مدن الصفيح والأحياء الهامشية، باعتبارها مجالات ليس فقط تنتج الجريمة بل وتغديها، ولابد في هذا الصدد، أن يحمل “مشروع النموذج التنمــــوي المرتقب” رؤية و اضحة لإعادة تأهيل المجالات الحضريـة و القروية ومعالجة ما يعتريها من هشاشة وإقصاء .

عموما فما وقع هو سلوك فردي لابد أن يتحمل “مقترفه” أقسى العقوبات ليكون عبرة لمن لا يعتبر، وهـــو في نفـس الآن حادث جرمي “بشع” يسائل الدولة (حكومة، قضاء، أمن،مؤسسات العقاب …) والبرلمان والمجتمع ومختلف المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان … كما يسائل ماهية “حقوق الإنسان” ومدى وحدود هذه الحقوق، خاصة في الحالات الجرمية التي تستأصل “الحق في الحياة” عبر القتل البشـــع و التمثيل بالجثة و قطع الرأس ..وهي مناسبة لتحية مختلف عناصر الأمن من شرطة و درك و الذين يضحون بالغالي و النفيس من أجل محاربة الجريمة .. جريمة يفرزها المجتمع، لكنهم يتحملون وحدهم “وزرها” و”مسؤوليتها” …

اظهر المزيد

صابر جهاد

صحافي محرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع

إغلاق