خارج الحدودفي الواجهة

القسام: جعلنا العدو أضحوكة للعالم

تشييع شهداء العملية الإسرائيلية الفاشلة بغزة

القسام: جعلنا العدو أضحوكة للعالم

الإعلامي – خارج الحدود

شيعت غزة ظهر اليوم الاثنين 12 نونبر 2018، جثامين سبعة مقاومين فلسطينيين استشهدوا عقب عملية إسرائيلية فاشلة جنوبي قطاع غزة، كانت تهدف إلى توجيه ضربةٍ قاسيةٍ للمقاومة.

وردت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس عن العملية قائلة في بلاغ لها أنها “أفشلت مخططا صهيونيا عدوانيا كبيرا استهدف خلط الأوراق ومباغتة المقاومة وتسجيل إنجازٍ نوعي”.

وأشارت القسام إن “المقاومة لقنت الليلة العدو درساً قاسياً وجعلت منظومته الاستخبارية أضحوكةً للعالم، فرغم حشد كل هذه القوى للعملية الفاشلة؛ فإن المقاومة استطاعت دحره وأجبرته على الفرار وهو يجر أذيال الخيبة والفشل”.

وأفادت بأن “قوة صهيونيةٌ خاصة تسللت مساء الأحد مستخدمةً مركبةً مدنية في المناطق الشرقية من خانيونس، حيث اكتشفتها قوةٌ أمنية تابعة لكتائب القسام، وثبتت المركبة وتحققت منها، كما حضر إلى المكان القائد الميداني نور الدين بركة للوقوف على الحدث”.

“وإثر انكشاف القوة بدأ مجاهدونا بالتعامل معها، ودار اشتباك مسلح أدى إلى استشهاد القائد الميداني القسامي نور الدين محمد بركة، والمجاهد القسامي محمد ماجد القرا، وقد حاولت المركبة الفرار بعد أن تم إفشال عمليتها، وتدخل الطيران الصهيوني بكل أنواعه في محاولة لتشكيل غطاءٍ ناريٍ للقوة الهاربة، حيث نفذ عشرات الغارات”.

وقالت القسام: “استمرت قواتنا بمطاردة القوة والتعامل معها حتى السياج الفاصل رغم الغطاء الناري الجوي الكثيف، وأوقعت في صفوفها خسائر فادحةً حيث اعترف العدو بمقتل ضابطٍ كبير، وإصابة آخر من عديد هذه القوة الخائبة”.

وهبطت طائرةٌ مروحيةٌ عسكرية قرب السياج، وانتزعت تحت الغطاء الناري المكثف القوة الهاربة وخسائرها الفادحة، واستهدف مجاهدونا هذه الطائرة من مسافةٍ قريبة، فيما أغارت الطائرات الحربية على المركبة الخاصة بالقوة المتسللة في محاولة منها للتخلص من آثار الجريمة والتغطية على الفشل الكبير الذي منيت به هذه القوة ومن يقف وراءها”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق