في الواجهة

تراجع عدد ركاب الترامواي بمليوني راكب بالبيضاء

تراجع عدد ركاب الترامواي بمليوني راكب بالبيضاء

الإعلامي – الاقتصادي

 

أعلن يوسف الضريس، المدير العام لشركة “كازا ترونسبور”، أمس، خلال ندوة صحافية، عُقدت داخل أحد الفنادق بمدينة الدار البيضاء، عن تراجع كبير في عدد ركاب الطرامواي سنة 2017، مُرجعا سبب التراجع هذا، إلى توقيف عربات الترامواي لمدة أسبوعين خلال شهر غشت المنصرم.

وكشف مدير الشركة المخصصة لترامواي الدار البيضاء، عبر النذوة ،عن مجموعة من المعطيات والأرقام التي تخص قاطرات الترامواي، حيث أشار إلى أن عدد الركاب وصل سنة 2017، إلى 34 مليون راكب، بالمقارنة مع سنة 2016 ، التي كان قد وصل عدد ركاب الترامواي فيها 36 مليون راكب، مما يشكل تراجعا بمليوني راكب، وهو الأمر الذي لم يكن متوقعا، في ظل عدد من الإحصائيات والمعطيات السنوية ، مبررا هذا التراجع بسبب التوقف عن العمل لمدة أسبوعين، وبسبب التقاطعات المحورية للخط الثاني للترامواي ، المقرر أن يربط بين بعض المناطق السكنية الأخرى بالمدينة الإقتصادية .

وأشار يوسف الضريس، أن عدد ركاب الترامواي بالدار البيضاء، بلغ 157 مليون راكب منذ انطلاقته سنة 2012، مشيرا في الوقت نفسه أن قاطرات الترامواي تقطع مسافة كبيرة تصل لحوالي 7500 كيلمتر يوميا، مضيفا أن نسبة 40 بالمائة من الركاب هن نساء، وأن 40 بالمائة من مستخدمي الترامواي، صاروا من الركاب الحاصلين على اشتراكات أسبوعية أو شهرية، وهو رقم اعتبره الضريس رقما مهما جدا خلال هذه السنة، واعتبر أن الترامواي صار وسيلة النقل الأولى المفضلة لدى ساكنة الدار البيضاء.

ويعد الترامواي، من بين وسائل النقل المستحدثة بالبيضاء، التي سهلت من مأمورية التنقل بين المناطق السكنية في ظل الاكتظاظ الكبير الذي تعرفه المدينة، خاصة في أوقات الذروة.

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: