خارج الحدودفي الواجهة

تثبيت وقف إطلاق النار في غزة برعاية مصرية

تثبيت وقف إطلاق النار في غزة برعاية مصرية

خارج الحدود

يوسف بناصرية

أعلنت فصائل المقاومة في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي إثر جهود مصرية، بعد موجة تصعيد أعقبت عملية تسلل إسرائيلية داخل القطاع مساء أول أمس.

وقال بيان للغرفة المشتركة لفصائل المقاومة إن “جهود مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني”، وأكدت أن “المقاومة ستلتزم بهذا الإعلان طالما التزم به العدو”.

في حين أمر مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي المصغر جيش الاحتلال بـ”مواصلة الهجمات على غزة وفق ما تقتضيه الضرورة”، وأشار بيان للمجلس إلى أن القرار جاء “بعد اجتماع استمر ست ساعات ناقش خلاله تصاعد القتال مع قطاع غزة”.

وتصاعدت الأحداث بين المقاومة والاحتلال إثر تسلل قوة إسرائيلية خاصة داخل قطاع غزة، في تحرك قالت كتائب القسام إنه “يهدف إلى توجيه ضربة قاسية للمقاومة داخل القطاع”، قبل اكتشافها العملية وإفشالها بعد الاشتباك مع الفرقة الإسرائيلية التي حاولت الفرار تحت غطاء كثيف من نيران طيران الاحتلال الحربي، بعد استشهاد 7 مقاومين.

ومنذ صباح اليوم الموالي، أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية أكثر من 400 صاروخ وقذيفة من غزة على جنوب الأراضي المحتلة، عقبَ توعدها بـ”رد قاس”، ما أسفر عن إصابة أكثر من 50 مستوطنا، كما استهدفت حافلة إسرائيلية تقل جنوداً في مستوطنة مجاورة لحدود قطاع غزة.

وجاء اتفاق وقف إطلاق النار برعاية مصرية، بعد أن هددت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، على لسان الناطق العسكري باسم كتائب القسام، بزيادة مدى وكثافة قصفها وتوسيع دائرة الصواريخ إذا واصل الاحتلال عدوانه.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق