الثقافيفي الواجهة

تتويج المخرجين الشباب في حفل اختتام الدورة العاشرة للمهرجان الدولي لفيلم الطالب

تتويج المخرجين الشباب في حفل اختتام الدورة العاشرة للمهرجان الدولي لفيلم الطالب

الثقافي والفني 

أسدل الستار بسينما ABC بالدار البيضاء، يوم الجمعة 14 دجنبر الجاري، على فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي لفيلم الطالب المقام تحت شعار ” السينما والتكنولوجيات الحديثة ” الذي يهدف إلى المساهمة في تنمية وتطوير الفن البصري بكل أشكاله وأساليبه، من خلال الأعمال الإبداعية المقدمة التي ينتجها الطلبة من مختلف المدارس السينمائية الدولية (أفلام وثائقية، أفلام روائية، أفلام التحريك)، بروح من الانفتاح والتبادل.

وتميزت وقائع حفل الاختتام التي عرفت مشاركة عدد وازن من الفعاليات الثقافية والسينمائية داخل المغرب وخارجه، بفقرات متنوعة شملت كلمات المشرفين والضيوف ومنوعات غنائية، ثم الإعلان عن نتائج الأفلام المتألقة وعرض مقتطفات من المتوجة بالجائزة الأولى.

 

وبخصوص حلقات التقييم  والتتويج، أعلنت لجنة تحكيم “أفلام التحريك” المتبارية المكونة من الدكتورة ليلى عبد العزيز فخري ، رئيسة) المسؤولة عن قسم” الرسوم المتحركة “بالمعهد العالي للسينما بالقاهرة ( والفنان الفرنسي استفان بروتو و المخرج المغربي في مجال الرسوم المتحركة علي امتوني عضوين
عن النتائج التالية :

الجائزة الأولى: ” خارج المسار ” للطالب بول أتريك رفقة خمسة من زملائه عن مدرسة إنسي الفرنسية.
الجائزة الثانية: ” الفئران ، قصة صغيرة” للطالب جاد بيارغو رفقة سبعة من زملائه عن مدرسة إزار ديجيتال الفرنسية.
الجائزة الثالثة: ” إغراء ” للطالبة كامي كانون رفقة ستة من زملائها عن مؤسسة سوبنفوكوم روبيكا الفرنسية.

من جهتها، أعلنت لجنة تحكيم “الأفلام الوثائقية ” المكونة من المخرج المغربي ربيع الجوهري رئيسا، المخرج السينغالي بابكار غنين و السيناريست محمد نجدي عضوين ، عن النتائج التالية :

الجائزة الأولى: “مكان للقتال” للطالب للطالب ماثياس لاوتزكي من المعهد العالي للسينما بألمانيا.
الجائزة الثانية: “الشاب والبحر” للطالبين محمد رضى و حنان هويدار عن جامعة عبد المالك السعدي بتطوان ( المغرب).

الجائزة الثالثة: ” في البحر سمكة” لبولا إدوار عن المعهد العالي للسينما بالقاهرة (مصر).

بدورها،  أعلنت لجنة تحكيم “الأفلام الروائية ” المكونة من المخرج ادريس الروخ رئيسا ، الدكتور محسن متوني عميد المعهد العالي للسينما بالقاهرة و الكاتب و السيناريست المغربي سعيد منتسب عضوين، عن النتائج التالية :

الجائزة الأولى: ” لوكي ” للطالبين تيم سوغر و بيل من المعهد العالي للسينما بألمانيا.
الجائزة الثانية: ” أنت، أنا والسماء ” للطالب إلياس خوري من الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة..
الجائزة الثالثة: “180” للطالب محمد رضاكوزي عن جامعة عبد المالك السعدي بتطوان ( المغرب).

كما تم الإعلان عن نتائج مباراة أشرطة” روطفيف” حول موضوع “كيف نساعد الآخر؟” بشراكة مع نادي روطاري الفداء، حيث فازت الطالبة أميمة أديب بالجائزة الأولى عن معهد IHB للفن والاعلام بالدار البيضاء.

وحقق المهرجان، بشهادة كل المتتبعين والمهرجانيين في دورته العاشرة، رهان استمراريته في المكان والزمان وأخلص لرسالته النبيلة المتمثلة في إتاحة الفرصة للشباب للتعريف بإنتجاتهم الفيلمية والاحتكاك بتجارب الهنا والهناك، حيث شهدت هذه الدورة منافسة قوية بين عدة أفلام تمثل مدارس ومعاهد متخصصة من مصر وتونس وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا ولبنان فضلا عن المغرب.

إلى جانب العروض المنتقاة  ، بادر المهرجان إلى إعداد مجموعة من الأنشطة الفنية الموازية بغية مد جسور الحوار والتواصل بين المشاركين وجمهور المتلقين، وكذا إتاحة فرص أخرى للتبادل والشراكة.

بسعادة غامرة وبروح فنية عاش المهرجانيون جميعا أجواء احتفالية وثقافية على مدى أيام هذه الدورة، وتفاعلوا مع جميع أفلام التباري، مرسخين بذلك قيم الحوار والتواصل والتبادل بين المشاركين والمتتبعين في إطار قيم الانفتاح والمواطنة الكونية.كما استفادت حشود طلابية غافرة من أنشطة موازية احتضنها كل من معهد IHB للفن والاعلام ، والمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء وسينما ABC ودار الشباب الحي الحسني : حفل الافتتاح إحياء لذاكرة الفنان المغربي الراحل حسن الجندي ترأسه كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي و البحث العلمي خالد الصمدي بحضور نجله أنور الجندي ، تكريم المخرجة المصرية الشهيرة عزة الحسيني عن المعهد العالي للسينما بالقاهرة والممثل المغربي المقتدر سعيد باي ، ماستر كلاس “النقد السينمائي” مع الناقد والكاتب نورالدين الصايل، محترف “تقنيات الابداع الرقمي” مع الفنان الفرنسي ستيفان بريطو ، عرض الأشرطة الروائية المتبارية ، عرض أفلام خارج التباري لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية بتعاون مع الجمعية الوطنية للتربية الثقافية (فرع نجمة)، مائدة مستديرة حول ” فن التشخيص ” بمشاركة كل من الفنانين و المخرجين ادريس الروخ و رشيد الوالي و من تأطير الناقد السينمائي والمدير الفني للمهرجان حسن نرايس ، محترف “إدارة التصوير ” مع الدكتور وائل صابر عن المعهد العالي للسينما بالقاهرة، عرض الأشرطة الوثائقية المتبارية ، حفل ملكات جمال السينما بشراكة مع الجمعية الوطنية للتربية الثقافية (فرع نجمة) على إيقاع تنشيط المطرب اللبناني جورج شهيد ، محترف حول تقنيات المكياج السينمائي من تأطير الفنانة عائشة الكاد ، عرض أشرطة التحريك المتبارية ، عرض أشرطة مباراةROTFIFE حول موضوع “كيف نساعد الآخر؟” بشراكة مع نادي روطاري الفداء.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث الفني، الذي أصبح يشكل منارة فنية في رحاب الدار البيضاء، كما توضح السيدة وفاء بورقادي، رئيسة جمعية ” فنون ومهن ” ورئيسة المهرجان الدولي لفيلم الطالب، يعتبر أرضية عامة تقدم أحدث ما أنتج في ميدان السمعي البصري، وهو موعد سنوي يتيح الفرصة الملائمة للتعريف بإنتاجات المواهب الشابة، استجابة للانشغال بالانفتاح على كل التجارب الفيلمية من داخل المغرب وخارجه (أشرطة وثائقية، أفلام روائية، أشرطة تحريكية). في هذا السياق ، تصرح :” أتاح المهرجان الدولي لفيلم الطالب المهدى إلى الأجيال الصاعدة إمكانية إبراز الطاقات السينمائية الوازنة للطلبة اعترافا بانفتاحهم على الثقافات الأخرى، و لدورهم في تنمية التبادل الفني و الثقافي عبر الأعمال الفيلمية. فمنذ تأسيس الجمعية عام 2008 ، صاحبة مبادرة هذا الحدث السمعي البصري، و المهرجان يكتشف مواهب إبداعية صاعدة واصلت مساراتها السينمائية بحزم و عزم. خلال كل الدورات ، توالت شروط تشجيع و تقدير المخرجين الشباب بفضل شركائنا من القطاعين العام و الخاص، للمساهمة في الرفع من المستوى الفيلمي بالمغرب عن طريق منح الجوائز، و العروض، و المحترفات … إنه تكريم للإبداع الطلابي الذي يتوج المهرجان من بين الأحداث التي تقرب الشعوب و الثقافات عبر اللغة السينمائية.”.

بدوره، كتب د.عبدالله الشيخ (ناقد فني ومدير تظاهرة المهرجان الدولي لفيلم الطالب): ” يحمل مهرجاننا نظرة إنسانية عميقة حول شرطنا الوجودي. فهو يدافع عن الحق في الحلم عبر وسيط إعلامي ثقافي واسع الانتشار هو السينما من إعداد و إنجاز مخرجي المستقبل من مختلف الآفاق و الأساليب. للإشارة، فإن هذا المهرجان التربوي بمثابة احتفاء و تكريم لدينامية أعمال الطلبة بتنوع مجالاتها التعبيرية، حيث الهدف المركزي هو التقاسم و التبادل بين الشعوب و الثقافات. تعزز الدورة العاشرة هذا التوجه التحفيزي المتعلق بتوزيع جوائز التقدير و الاستحقاق على المبدعين الشباب الذين يهدون أعمالهم إلى الحلم الجماعي و المواطنة الكونية. فمهرجاننا العالمي ينفرد، على المستوى الوطني، بتتويج المسارات السينمائية الواعدة للطلبة التواقين إلى تنشيط الفن السابع. إنه يشرف بإبداع الأجيال الجديدة التي تجرب عدة وسائط وسنائد إبداعية، مراهنة على اللغة الفيلمية التي تظل الشاهد الحقيقي على الانفتاح على ثقافات و أصقاع أخرى. نحن سعداء بأن نمنح للطلبة و للمهرجانيين، بفضل شركائنا من القطاعين العام و الخاص، لحظات من البهجة و التلاقي، معتمدين على فريق تنظيمي منسجم و متطوع من أصدقاء الإنتاج الفيلمي المساهمين بكل تفان و وفاء في تنمية إبداع الشباب”.

بذلك، فإن هذه التظاهرة السينمائية والتربوية قد ساهمت في اكتشاف مجموعة جيدة من الإنتاجات السينمائية التي أنجزها مخرجون شباب يحملون رؤية ومقاربة أصيلتين للسينما في تنوعها. منذ الدورة الأولى، تحولت هذه التظاهرة الإبداعية إلى حدث لا محيد عنه في الحياة البيداغوجية للطلبة. هكذا يرسخ المهرجان الدولي لفيلم الطالب تقليده السنوي المتمثل في تكريم البحث الفيلمي باعتباره قاعدة عامة لسينما الطالب بمختلف مشاربها عبر اللقاءات غير المسبوقة مع الفاعلين في مجال التكوين السينمائي المغاربة والأجانب ومن خلال مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تمد جسور التواصل والحوار بين الثقافات عبر اللغة السينمائية، وجعل المخرجين الشباب يسعون باستمرار لتعميق معارفهم الفنية وتجويد مداركهم الإبداعية “، يوضح عبد الله الشيخ.
لتمتعه بشرف الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، فإن «المهرجان الدولي لفيلم الطالب، الذي يحتفى هذه السنة بذكرى ميلاده العاشرة، قد حقق هدفه الرئيس المتمثل في تعريف الجمهور العريض، المغربي وغير المغربي، بالانطلاقة المدهشة لسينما الطالب ومن خلالها ثراء وعمق هذه الحساسية الجديدة التي تعيش أوج تحولها “، كما يؤكد حسن نرايس (الناقد السينمائي ومدير المهرجان الدولي لفيلم الطالب).

وارتأت هذه الدورة الاحتفاء بمسار الفنان المغربي الكبير محمد حسن الجندي الذي يعد واحدا من أهم رواد الحركة الفنية والثقافية في المغرب، وعلما من أعلام المسرح المغربي، وهو مؤلف إذاعي مسرحي وتلفزي، ومخرج وممثل في السينما والتلفزيون والمسرح،كما استطاعت هذه الأيقونة البارزة أن تبني الجسور بين المغرب والمشرق العربي بأعمالهاالفنية،إذ عرفها الجمهور من خلال أدائها لدور” أبو جهل”، عمرو بن هشام، في فيلم “الرسالة”، وكذلك دور “رستم” في فيلم “القادسية”.

وقد تمكنت هذه المعلمة المرجعية، عبر الإذاعة، من نقل نبض التراث المغربي إلى المجال الفني الحديث عبر خالدة “الأزلية”، التي تحكي بطابع مغربي سيرة البطل الأسطوري سيف بن ذي يزن، محققة نسب متابعة عالية آنذاك. توج هذا الفنان الموسوعي مساره الفني بإصدار سيرته الذاتية”ولد القصور” التي ضمنها مشاهداته وآرائهوانطباعاته حيال ما عاشه من أحداث أسرية واجتماعية وفنية ارتهنت بمسار حياته بكل منعطفاتها الخاصة والعامة.

 

تجدر الإشارة إلى أن جمعية المهرجان الذي شهدته مدينة الدار البيضاء  مابين ما بين 11و14 دجنبر 2018، يقام برعاية ملكية من طرف جمعية المهرجان الدولي لفيلم الطالب وبتنسيق مع جمعية ” فنون ومهن” وبشراكة مع لجنة دعم المهرجانات و التظاهرات السينمائية، المركز السينمائي المغربي، جماعة الدار البيضاء، المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء، معهد IHB للفن والاعلام ، نادي روتاري الفداء، مقاطعة الصخور السوداء، الجمعية الوطنية للتربية الثقافية (فرع نجمة)،سينما ABC وكيانات بيداغوجية وإعلامية أخرى معنية.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: