إعلام واتصالمنوعات

المصور العالمي “إليا لوكاردي” يعرض تجربة تصوير الرحلات في “إكسبوجر 2017”

الإعلامي – الثقافي والفني

ديمة الأسطل

الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة – NNC

 

 التقى المصور الأمريكي المتخصص في تصوير الرحلات، إليا لوكاردي، شغوفي وهواة التصوير خلال ورشة عمل قدمها مساء الأمس (الجمعة)، ضمن فعاليات المهرجان الدولي للتصوير “إكسبوجر 2017” الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة في الفترة ما بين 22-25 من نوفمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

واستعرض لوكاردي أمام الحاضرين تجربته في تصوير الرحلات، واصفاً المصوّر بالقنّاص والمستعدّ دوماً لالتقاط صورته، ليبدأ ورشته في الإشارة إلى الأساسيات المتعلّقة بالتقاط صور الرحلات، إذ يرى أن هذا النوع من التصوير يحتاج إلى تقنيات وأساليب معينة للحصول على صورة واضحة، قادرة على نقل جماليات المكان وحكايات أشخاصه.

ويعتمد لوكاردي في أساليب تصويره على إظهار مواطن الجمال في الأماكن الساحرة، حيث يستخدم معدات متطورة قادر على الوصول إلى أكثر الأماكن وعورة وصعوبة سواء في أعالي الجبال أو في سفوح الوديان، إذ يلتقط صوراً خاصة باستخدام طائرة بلا طيّار (درون) مدّعمة بعدسات متخصصة، يسيّرها عن بعد لمدة تتجاوز الساعة، وبارتفاعات شاهقة يمكن لها أن تغوص في قلب التفاصيل بدقة متناهية.

ويقول لوكاردي حول المعدات التي يستخدمها ويعرضها أمام جمهور ورشته:” لطالما حلمت وأنا طفل أن أمتلك طائرة أطيّرها عن بعد، هذه التي أمامكم الآن تطير بي وأطير بها حول العالم، لقد التقطت من خلال عدستها أجمل الصور ووثقت أجمل اللحظات لأماكن لم أحلم يوماً بأن أكون بهذا الارتفاع معها”.

ولفت لوكاردي إلى أن التقنية سهّلت على المصور الكثير من الاجراءات وخففت عنه الأعباء، وقال: “لا يمكن أن نعتمد على التقنية بشكلها الكامل دون الاستناد بشكل كبير إلى أساس الابداع والعين التي تلتقط الصورة، منوّها ً إلى أن المؤثرات المستخدمة من خلال البرامج الحاسوبية الحديثة يمكن لها أن تعطي رونقاً مميزاً للصورة، لكن كلما اعتاد المصور على هذه المؤثرات كلما بهتت صوره وتلاشت تفاصيل الدهشة الجميلة فيها.

واستقطب المهرجان الدولي للتصوير “اكسبوجر” في دورته الثانية نخبة من كبار المصورين والمتحدثين العالميين والمحليين لمشاركة تجاربهم وعرض خبراتهم، ويشتمل المهرجان على 27 معرضاً داخلياً وخارجياً أقيمت في الشارقة ودبي لـ 32 مصوراً عالميًا، إلى جانب 35 ورشة عمل، و25 ندوة ومحاضرة، كشفت جميعها عن القدرة المذهلة للصورة في تجاوز اللغات والحدود.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع

إغلاق