إطلالة ثقافيةفي الواجهة

الفنانة التشكيلية لبابة لعلج: شعرية التشكيل الحروفي

الفنانة التشكيلية لبابة لعلج: شعرية التشكيل الحروفي

 

بصمت جمعية ” ابداع وتواصل ” بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني، والمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء على فعاليات الدورة الرابعة من ” نظرات نسائية ” سواء على مستوى التنظيم أو على مستوى الحضور المتميز الذي واكب هذه التظاهرة الفنية وأيضا على مستوى الاستقبال والتنشيط. هكذا وبحضور الفنان الكبير الحسين طلال والفنان المقتدر عبد الله الحريري وأسماء من عالم الفن والثقافة والإعلام وطلبة وفعاليات من المجتمع المدني..

الإعلامي – الثقافي والفني

خليل عباس (ناقد فني من العراق)

بصمت جمعية ” ابداع وتواصل ” بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني، والمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء على فعاليات الدورة الرابعة من ” نظرات نسائية ” سواء على مستوى التنظيم أو على مستوى الحضور المتميز الذي واكب هذه التظاهرة الفنية وأيضا على مستوى الاستقبال والتنشيط. هكذا وبحضور الفنان الكبير الحسين طلال والفنان المقتدر عبد الله الحريري وأسماء من عالم الفن والثقافة والإعلام وطلبة وفعاليات من المجتمع المدني.

افتتحت هذه الدورة بفضاء ” مؤسسة مسجد الحسن الثاني ” بمدينة الدار البيضاء التي كرمت هذه السنة ثماني نساء من عوالم ثقافية وفنية مختلفة في عيدهن الكوني وهن: صبيحة القدميري، عائشة تاشنويت، أسية جناتي، فانيسا بالوما الباز، زهور السليماني، فاطمة بصور، ربيعة العروسي، عزيزة ملاك.

انفردت وقائع هذه التظاهرة الفنية بمشاركة فنانات تشكيليات من داخل المغرب وخارجه من بينهن المبدعة لبابة لعلج (تعيش وتعمل بالدار البيضاء).

حسب المنطق الطبيعي، تغير هذه الفنانة التشكيلية عوالمها الحروفية بشكل بليغ ومحير. فهي تنهل من مرجعها الذاتي لكي تحكي لنا بالحرف عن حركة الوجود فينا، حركة الذات والآخر.  إبداعها الحروفي اختلاف لا ائتلاف، انفصال لا اتصال، تشذير على طريقة الحروفيين الكبار الذين أسرهم الحرف، وسكن وجدانهم وإدراكهم البصري. تجاوزت، بوعي وحنكة، الأشكال المقولبة للبناء الحروفي حتى تتجنب الانطواء على الجاهز والثابت.

في لوحاتها الحروفية الانسيابية، هناك جدول تشكيلي يمثل مع كل سواقي مراجعها في هذا الباب نهرا حاملا لأثرها وبصمتها الخاصة. حداثتها الحروفية بلا حدود وحواجز. حداثة تشعرنا بمتعة اللقاء مع عوالم جديدة شكلا وبناء وتركيبة ومنظورا. حداثة نعيد النظر من خلالها فيما قرأناه، ورأيناه، وسمعناه. عبر الحروف المشكلة بدقة وتلقائية في آن معا، نسافر بشكل أعمق في ذواتنا وكأننا وليدو متخيل آخر وتجربة أخرى، وحاجات داخلية أخرى.

لا ترسم لبابة الحرف ضمن جماليات الزخرفة والعربسة، بل تحرص على لعبة شكلية ذات عمق بديع

تنتمي لبابة في حروفياتها إلى الشعر الغنائي، فهي تمارس كتابة مغايرة باللون والشكل معا. تندرج لوحاتها ضمن شعرية التشكيل الحروفي في ضوء ثنائية الفراغ والامتلاء. كل لوحة حروفية عبارة عن نص محكي ضمني تصعب قراءة ملفوظه باستثناء بعض الكلمات -المفاتيح الدالة على عوالم الفنانة التعبيرية وهواجسها الكينونية. يصبح العمل التشكيلي تمويجا لونيا وحروفيا، مجالا لفتح حوار مفترض مع المتلقي، وفضاء للتقاسم والتعالق. هذا هو سر عمق تركيباتها الحروفية النافذة إلى الادراك والإحساس. حروفياتها التعبيرية الراقصة بصمة وجدانية لأنها تعبير شذري عن جمال الابداع، والتاريخ والذاكرة.

جدير بنا أن نؤكد بأن حروفيات لبابة شبيهة بأحلام ليلية غير متناظرة ومتجانسة، مما يضفي عليها قيمة التحديث بامتياز. لدى هذه الفنانة المثابرة يصبح التشكيل الحروفي طقسا من طقوس التعبير البصري الذي يغني تجاربها الفكرية والفنية بشكل عام. ما أكثر روافد إبداعها التي تشهد على تربيتها الجمالية والجلالية في آن معا.

لم تختر لبابة في معالجتها الحروفية مسالك الاستسهال الضيقة، بل خاضت مغامرة التشكيل من خلالها، متحكمة في اشاراته ورموزه، أي في خريطته المتاهية. تنصت لبابة لخدمة الفنان العالمي ماتيس: «كل ما لا ينفع، أي لا يؤدي غرضا مفيدا في الصورة ضار”. هذه هي معادلة إبداعها التشكيلي الذي اتخذ من الحرف وحدته البصرية ونوطته الموسيقية.

لا ترسم لبابة الحرف ضمن جماليات الزخرفة والعربسة، بل تحرص على لعبة شكلية ذات عمق بديع. لوحاتها الحروفية، إذن، بعيدة عن كل تسطيح وتنميق. فاللون عامل جوهري في اللوحة. إنه قاعدة منظورها الابداعي بكل تقنياته وبنياته. إن الفنانة تتحرر من كل ما يحول اللوحة إلى كلام كاليغرافي، مؤسسة لهندستها الروحية المتوازنة بناء على قواعد مرئية وغير مرئية مكتسبة بحكم التجربة، والمراس، والمعرفة.

حروف لبابة أفكار بصرية لها أجنحة. تعابير مقتضبة تشي بلحظات بوح الفرشاة، وأهوائها الروحية. ما أبلغ أسرار حروفيات هذه الفنانة.  فوحدها المتمكنة من فك شفراتها. كل كتابة عاشقة لعوالمها مجرد نص على نص.

 

 

 

اظهر المزيد

مواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: