آراءفي الواجهة

ادريس الكنبوري: هل هناك فعلا صحافة في المغرب؟

ادريس الكنبوري: هل هناك فعلا صحافة في المغرب؟

الإعلامي – تدوينات مختارة

في السبعينات والثمانينات كانت الصحافة الحزبية مدرسة حقيقية رغم ما يقال عنها، لكن ما يمكن أن يقال عنها لا يمثل إلا 10% مما يمكن أن يقال عن صحافة اليوم. صحافة الأمس كانت حزبية، لكن صحافة اليوم شخصية، كانت الصحافة الحزبية صحافة جماعة، لكن صحافة اليوم صحافة فرد واحد، يوظف الجريدة للأخبار وأشياء أخرى.

تجد جريدة واحدة يعمل بها عشرات الصحافيين لكنهم مجرد مستخدمين عند شخص واحد. لذلك لن تجد رأيا غير رأي مالكها الذي هو الكاتب الوحيد. وهذا على عكس الصحافة الحزبية التي خرجت كتابا كثيرين.

الأمر معاكس تماما في الصحافة الأوروبية حيث المالك لا يظهر وحيث يمكن للصحافي أن يحافظ على مسافة. لذلك عندما نتحدث عن فصل السلطة عن المال يجب أن نبدأ بفصل الإعلام عن المال؛ فإذا كان الإعلام سلطة نظريا؛ فيجب فصله عن المال.

المشكلة أنه لا توجد صحافة حقيقية في المغرب، هناك اشخاص أو رجال أعمال لديهم جرائد، نعم، لكن الصحافة لا. يمكنك أن تصدر مائة جريدة لكن لن تمارس الصحافة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: