الاقتصاديخارج الحدودفي الواجهة

أبو العينين أثناء تسلم جائزة “نوبل المتوسط”: فخور بتسلم جائزة حصل عليها نجيب محفوظ

أبو العينين أثناء تسلم جائزة “نوبل المتوسط”: فخور بتسلم جائزة حصل عليها نجيب محفوظ

القاهرة – الاعلامي الاقتصادي الثقافي – خارج الحدود

أيمن عبدالعزيز
صحفي-نائب رئيس القسم الخارجى والترجمة بالأهرام

حصل رجل الأعمال محمد أبو العينين، الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية المتوسطية، رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي على جائزة “نوبل” للاقتصاد والدبلوماسية الدولية في دول البحر المتوسط لعام 2018، من منظمة البحر المتوسط، في حفل بحضور ممثلين من 42 دولة حول العالم

شهد الحفل شخصيات ايطالية و دبلوماسية بارزة، كما حضرة السفير هشام بدر سفير مصر بروما، والسفيرة بيه عبدالباقى قنصل عام تونس بروما، والدكتور عبدالحق عزوزي الامين العام لمنظمة البحر المتوسط، وسلمه الجائزة ميشيل كاباسو رئيس المنظمة، وكان بين الحضور أيضا، طارق أبو العينين نائب رئيس مجلس إدارة كليوباترا جروب

وقال “أبوالعينين”، خلال كلمته، “إن رفع اسم مصر عاليا فى المحافل الدولية اسمى أمنيات كل مصرى، واليوم يتحقق لي ذلك بحصولي على هذه الجائزة”.. وأضاف: “أشعر بالفخر الشديد ليس فقط بسبب الجائزة لكن بسبب أن البلدين تمتلكين حضارة تمتد لسبعة آلاف سنة وبينهما التعاون من أجل تقدمهما

وأكد “محمد أبوالعينين” أن هناك إسهامات عديدة لتوطيد العلاقات بين دول المتوسط، بحيث أصبح هناك لجنة برلمانية لدول البحر الابيض المتوسط، كما تم تقديم الكثير من الافكار للبنوك لتمويل المشروعات في بلدان البحر المتوسط.

وأشار أبوالعينين إلى أنه منذ 30 عاما  قرر اقتحام الصحراء لتعميرها وإنشاء مصنع، الأمر الذي سبب حيرة ودهشة لدى كثيرين نظرا لما يحتاجه هذا المصنع، من تكنولوجيا ومهارات وبنية تحتية وعمال وفنيين، لكنه أصر على الموقع.

وأوضح أبو العينين أنه سعيد بالتواصل بين المسؤلين في مصر وايطاليا، وفخور بكونه جزء من هذا العمل، مشددا على أنه يريد لهذه العلاقة ان تستمر وتنمو، ويجب ان تكون هناك رؤية للمستقبل..

وفي كلمته، وصف السفير هشام بدر سفير مصر بروما تكريم أبو العينين بأنه تكريم لمصر وتدعيم للعلاقات بين مصر وكل دول المتوسط وقدم الشكر الى محمد ابوالعينين لمجهوداته التى تكللت برفع اسم مصر عاليا فى احد ابرز المحافل الدولية.

جانب من الحضور

وبدأت مراسم تسليم الجائزة التى يطلق عليها “نوبل المتوسط”،  فى مدينة نابولى الايطالية، بالتوجه سيرا على الاقدام على ساحل مدينة بومبى التاريخية لوضع أكليل الزهور على النصب التذكارية لشهداء المتوسط لاسيما شهداء الهجرة غير الشرعية الذين راحوا ضحايا للبحث عن لقمة العيش. واكد “ابوالعينين” ان هؤلاء الشهداء ابرياء يبحثون عن عمل هربا من ضغط الحياة مؤكدا انه يجب تحقيق التكامل بين ضفتى المتوسط لوأد هذه الظاهرة تماما.

تلتها بعد ذلك جولة رسمية فى متحف المتوسط الذى يضم عدة قاعات لكل دولة من دول البحر الابيض وبها تراثها وقطع مهداة من ملوك ورؤساء هذه الدول.. وقام ميشيل كاباسو رئيس منظمة البحر المتوسط العالمية بشرح محتويات كل قاعة وكيف تم الحصول على هذه القطع التاريخية.. واستجاب كاباسو لطلب “أبوالعينين” بتخصيص قاعة لمصر داخل مبنى المنظمة التاريخية لوضع نسخ مميزة من التراث المصرى، وأخرى مقلدة من الاثار المصرية بالتنسيق مع وزارة الآثار المصرية.

وأكد «ميشيل كاباسو» رئيس منظمة البحر المتوسط العالمية، أن مصر تحصل على هذه الجائزة، للمرة الثانية في تاريخها، كانت المرة الأولى عام 2003، عندما فاز بها الروائي العالمي نجيب محفوظ، بينما هذا العام يفوز بها رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبي،

وأضاف كاباسو أن لجنة التحكيم التى تمثل 43 دولة حول المتوسط اختارت «أبو العينين» كأحد الشخصيات البارزة فى العالم اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، ويمتلك تاريخًا حافلا من العطاء، واستطاعت مجهوداته عبر سنوات التقريب بين شعوب المتوسط، إلى جانب جهوده الكبيرة فى مجال الدبلوماسية ودفاعه القوى فى المحافل الدولية عن الحقوق الأساسية للإنسان والسلام والعيش المشترك وقبول الآخر ونبذ التعصب.

وتعتبر منظمة البحر المتوسط العالمية واحدة من أشهر وأعرق المؤسسات العالمية التى تهتم بتعزيز التعاون فى شتى المجالات بين دول المتوسط، وتمنح جوائزها كل عام للمساهمين بقوة فى التواصل وتعزيز التعاون بين دول المتوسط منذ عام 1996، وذلك فى فئات مختلفة من بينها «الدبلوماسية الدولية، والأقتصاد، والثقافة، والفن، والعلوم .. وغيرها » .. لمساهمة الفائزين الإيجابية فى الحد من التوتر وكسر الحواجز الثقافية وتطوير القيم المشتركة فى منطقة البحر المتوسط.

الوسوم
اظهر المزيد

صابر جهاد

صحافي محرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق