باركا من الحكرة: مبادرة شبيبة العدل والإحسان لرفع الوعي وتحرير الإرادات

9 أبريل 2018 - 4:06 م المجتمعي , في الواجهة

باركا من الحكرة: مبادرة شبيبة العدل والإحسان لرفع الوعي وتحرير الإرادات

المجتمعي

أطلقت شبيبة العدل والإحسان مبادرة أسمتها صرخة شبابية “باركا من الحكرة” التي تمتد من يومه الإثنين 09 إلى 29 أبريل 2018. وبعد تطرقها لحيثيات المبادرة وربطها بواقع الشباب المغربي، ذكر بيان شبيبة العدل والإحسان، “أن الوضع الشبابي المغربي ما عاد يسعفه الحياد، ولا الذهنية المستعلية المستقيلة، ولا المقاربة الأمنية الجوفاء، ولا التخوين واتهام المعارضين. وإن كل تأخر في مقاربة إشكاليات الشباب، خصوصا إشكاليات التعليم، والشغل، والقيم، لن يكون إلا استمرارا للنزيف”.

وقالت شبيبة العدل والإحسان إنها من خلال هذه المبادرة، تدق ناقوس الخطر، وتلفت بها انتباه القوى الحية للواقع المزري الذي أصبح يعيشه الشباب المغربي على مستويات متعددة، هذا الواقع لا تزيده الأيام وغياب المقاربات الصحيحة والصادقة إلا استفحالا وتأزما”.

كما اعتبرت المبادرة، حسب ذات المصدر، “استجابة وتفاعل مع نبض المجتمع المغربي، وخصوصا شبابه الذي يتصدر الاحتجاجات المطالبة بالحرية والحقوق الاجتماعية والسياسية وغيرها في كل حراك يعرفه الوطن، وفي كل تكتل شبابي مضطهد”.

واعتبر البلاغ أن هذه المبادرة هي من الشباب وإليهم، هدفها ملامسة “قضية مصيرية في مستقبل وأمن الوطن، وهي شبابه، القلب النابض وقوة الحاضر وأمل المستقبل”.

وأضاف البلاغ أن هذه الصرخة هي” دعوة صادقة لكل غيور على الوطن، واستنهاض لكل همة صادقة للإسهام في تخفيف هذا الواقع، ورفع الوعي وتحرير الإرادات. ورفضت المبادرة. ونددت شبيبة العدل والإحسان بما أسمته “كل ظلم وحيف واستبداد واستهتار بمصير الشباب…”

كما دعت المبادرة لإطلاق سراح “معتقلي الحراك، خصوصا بالريف وجرادة، باعتبارهم ضحايا السياسات الفاشلة المتوالية، وضحايا التهميش الذي أخرجهم للاحتجاج والمطالبة بالحرية والعيش الكريم.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *