رأي رياضي: مونديال 2026

2 أبريل 2018 - 12:55 م الرياضي , تدوينات مختارة , في الواجهة

رأي رياضي: مونديال 2026

الإعلامي – تدوينات مختارة / الرياضي

يونس الخراشي

بينما كان الرأي العام منشغلا بالأخبار المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي عن “ضربة من الخلف” تلقاها الملف المغربي لاحتضان مونديال 2026، سكت من يعنيهم الأمر، تاركين المغاربة يضربون أخماس في أسداس، دون أن يصلوا إلى نتيجة.

ملخص الأخبار التي راجت قبل أيام أن “فيفا”؛ أو رئيسها جياني أنفانتينو، الذي قدم للرأي العام طيلة الفترة الماضية على أنه صديق حميم لفوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، راح يبسط السجاد الأحمر للملف الأمريكي الثلاثي، لينال شرف تنظيم كأس العالم 2026.

كيف ذلك؟

الرجل / الجهاز غير مسار الترشيح لاحتضان التظاهرة الرياضية الكبرى، ليصبح مرورها عبر لجنة خاصة للتنقيط، والقدرة على الإقصاء، أمرا لا مناص منه، فضلا عن أنه استحدث الورقة البيضاء أثناء التصويب، ما يعني بأن من سيجدون التصويت للمغرب محرجا لهم إزاء أمريكا، يمكنهم تفادي ذلك، واختيار ورقة بيضاء، و”الخروج من باب واسع”.

وماذا بعد؟

خروج مولاي حفيظ العلمي، المسؤول الأول عن لجنة ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026، في الصحافة الإسبانية جاء عبارة عن رد فعل غاضب. غير أن ذلك الخروج لم يضع المغاربة في السياق، ولا فسر لهم ما وقع وسيقع. بل إنه شوش على الرؤية لدى الجميع، بما أن الناس قرأوا فيه ما يشبه التشكيك في تغييرات الجهاز / الرجل (فيفا / أنفانتينو)، لفائدة ملف بعينه؛ وبالتالي تهاوي الروح المعنوية التي كانت عالية في وقت سابق.

وإذن؟

ما حدث يعني أن خطأ ما ارتكب في الطريق نحو إعداد ملف الترشح لاحتضان مونديال 2026. غير أن الخطأ الأكبر والأفدح هو استمرار الوضع كما هو، دون أي تغييرات. فالمفروض أن هناك خطة “باء” و”جيم”، وربما حتى الخطة “ياء”. والمفروض أيضا، في من كلفوا بإدارة الملف، أن يتواصلوا أكثر، وبطريقة أكثر دقة، وفعالية.

خلاصة

أخيرا. وبما أن الترشح لاحتضان مونديال 2026 بني على استراتيجية المغرب في التنمية، حسب ما صرح به المعنيون بتدبير الملف، فإن الأهم، في تقديري المتواضع، ليس هو الفوز بشرف التنظيم، بقدر ما هو المضي قدما في تنفيذ المخطط الاستراتيجي على الأرض. فالمغاربة يهمهم أن يحدث التغيير الإيجابي في كل المستويات؛ الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وغيرها، سواء أكان ذلك مرافقا بكأس العالم أو دونه.

تبقى الإشارة إلى أن الأمل ما زال موجودا، فقط على من كلفوا بتدبير الملف أن يؤمنوا به، لا أن يقول أحدهم “المونديال ماشي شغلي”، ويلتقط غيره صورا “رسمية” بالأيفون، ويختار أحدهم لغة الغضب والتشنج ليعبر بها عن موقف يفهم منه أنه ليس موقفه لوحده.

إلى اللقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *