تدوينات مختارة

21:18

ستالين ماكدونالدز..

تدوينات مختارة

16:43

الأدب الروسي

تدوينات مختارة

14:19

حسن اليوسفي: غذاؤنا مُلوّث

بوشعيب خلدون: الإبداع والإمتاع والفن وضرورة الإقناع

3 مارس 2018 - 10:49 م تدوينات مختارة , في الواجهة

بوشعيب خلدون: الإبداع والإمتاع والفن وضرورة الإقناع…
ـ الحلقة الاولى ـ
حكايتي مع اللون

الإعلامي – تدوينات مختارة

في مساري الطويل ومنذ ان بدأت أناملي تداعب الطين والحجر والطبشورة والفحم الخشبي .. عندما كنت صغيرا نفتقد لابسط شروط لعب الأطفال.. كانت الطبيعة الوحيدة سندنا وكانت التربة ملجئنا لنجعل منها منحوتات بالغة الجمال ..
وحتى ونحن نفتقد للجدران كون السكن كان عبارة عن براريك من الخشب والقصدير، كان الطريق الوحيد واللأوحد المعبد ، في قريتنا من عهد المستعمر، هو فضائي الذي أرسم فيه تارة بالفحم ومرات بالطبشورة التي لم نكن نعرف معناها ولا ما هيتها لكننا اكتشفناها بالصدفة عند البقال الوحيد الذي كان في قريتنا .. عمي عبدالله وابنه الركراكي..
عندما رأى والدي رحمه الله شغفي الطفولي للرسم حاول ان ياتي لي باوراق بيضاء وانا اتسلمها منه كنت اشعر بسعادة غامرة وفرح طفولي ليس له نظير .. اتسلهما وأركض خارج بيتنا القروي المتواضع لاعانق الطبيعة وجمالها واحاول ان ارسم ما اراه وانا في سن السادسة حينها لم الج المدرسة بعد..
كان بحوزتي قلم رصاص قديم ومستعمل اظنه كان لاخي مصطفى استللته من محفظته وبدات اولى خطواتي في الرسم ونقل ما تراه عيناي ،، سررت لما انجزته وحينها بدات افكر في اللون لم يكن حينها الوالد استقدم لي الوانا ولا هي موجودة في محفظة اخي لاسرقها منه .. بحث في الحقل عن مصدر للون فاهتديت لنبثة جميلة حمراء اللون اسمها بلعمان ولمن يسكن البادية سيعرفها .. قطفت مايكن مع اوراق خضراء وعدت للبيت وطلبت من الوالدة حفظها الله ان تعطيني كيس زعفران،،، وهكذا بدت علاقتي باللون ان أصنعه بنفسي والون ما رسمته ليكون باهر الجمال…
بوشعيب خلدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *