تدوينات مختارة

21:18

ستالين ماكدونالدز..

تدوينات مختارة

16:43

الأدب الروسي

تدوينات مختارة

14:19

حسن اليوسفي: غذاؤنا مُلوّث

مقامات: لـكـل مقـام مقـال

1 مارس 2018 - 4:36 م تدوينات مختارة , في الواجهة

مقامات: لـكـل مقـام مقـال

الإعلامي – تدوينات مختارة 

محمد احمد الحـسـن

ذهب الرسم وبقي الاسم

سافــــر ضمــيـري على جناح السرعة ينــشد ضالـته، فــتــاه في الدروب …….

غابـت المعالم وانعـدم الدليل، كانت المكارم تـزين شوارع المدينة، والمحامد تـشـع من كل نافــذة، والاخـلاق تحـرسها.

كان بـها رجال اشــداء: جاهدوا ورفعوا اعلام النصر، وبنو المجد، ووحـدوا الكلمة، ونشروا المبادئ واكتشـفوا كل مـفيـد، وكان لهم السبق في كل عـــلـم. –  هم الذين إذا بلغ الفطام لهم صبـيا يــخر له الغــزاة طائـعــيــــنا –

شعارهم: أمة وحضارة وشرف واخاء وعدالة.

لكن المـــديـنـة مـســـخـت …….   هؤلاء قـوم لــيسوا ابـناء جـدودهم، لا يتـقـنـون الحديث بلـغـتهـم، ولا يحـملون مـلامحهم، نســـوا انـفسهم فـطـبع عـلى قـلـوبهـم، تابـعـون ومـقلـدون، كل شيء عـندهـم ليس من عـندهـم، يأخذون الرث من الحضارات ويرضون بالهـوان، يســيرون في ازقـــة شوارعهم بأنــفـس مستعارة.

لم يعد للحضارة أثـــر، ولا لعــز الامــة قــدم. اين انــت ايـها العــربي الابـي؟  ايـن انـت يا ورود قـيم الاسلام؟

وقفت بها اصـيـلانا أســائـلها  … عيت جوابا وما بالربع من احد .

الملامح تـغـيـرت، والملابس تـبـدلت، والمـعامـلات انـتـكـست، الاب صـديق، والاخ عـدو، والنـساء كأنـهن في حسـد مع اخيهم الرجل ينافــسونه في كل ماهية، حتى رجولته: يـلبـسون ثيابه، يـمشـون مشـيتـه، يرثـون نـفـس ميـراثه، يشاركونه قـوامته، يتناصفون معه ارباحه.       -رحم الله زمانا كان فيه الاب الامر الناهي. –

مـديـــنـتي الفــــاضلة: اين قلعة الاخلاق التي كانت في قـلـبـــك وكان سكـــانـك يعلونها فيراهم الغريب فــيـهتدي بإشــعـاعهم؟

كانت هناك دور للمعارف ورجال يـتـلون الوقـار والمهابــة، ومعاني ما زلت اذكر منها:

(لا نطبع ولا يبور فعلنا اذ لا تميـل مع الهــوى احلامنا)

اين الاحتـشام، اين الحــياء، اين الشـهامة …؟

وما هذه الاسماء التي طبعت على شوارعك: التحرش، الاغتصاب، الاختـطاف، التـحــشـيــش، الغدر؟

لماذا كـل هـذا؟  أهو هــجـر الكتاب، ام لأن المعارف دفـنـت، والمصطلحات قـلبت؟ حتى أصبح المثقف مسكين والمتـدين متخلف.

(جفت أوديـــة الإبــداع والمكــارم فحــل الراس محــل القـدم )

هل السبب في مناهج التعليم؟ ام في التربية؟  ام هما معا؟   والي اين سيصل بنا الحال؟   وشبابنا في هذه الوضعية؟

كتب الرحالة المغربي ابن بطوطة عند وقوفه على بـغــداد بعد زحف التـاتـارعليها:) فقد ذهب رسمها ولم يبق الا اسمها (

ولو عــاش في ايامـنا لـقـــال عن الامة العربية والحضارة الاسلامية ما هــو أدق واعمـق من ذلك.

استقيموا كما امرتم، لا كما ترغبون.

التعليقات

  1. اللهم زيد ولا تنقص ألله يحفظك ويمد من عمرك و يزيد في فهمك امين يارب العلمين ( محمد المصطفى ولد حبت ) يهنك ويقول الحمد الله الذي من علينا بك وجعلك من أمة محمد صلى الله عليه وسلم

  2. بارك الله فيك ودام قلمك أحسنت وأبدعت وأجدت وأفدت. لا عدمناك كاتبا منورا للعقول كلمتاك تنفذ إلي القلب وتعبر عن غايتك أيما تعبير فياليتك كتبت وكتبت وكتبت بارك الله فيك مرة أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *