المجتمعيفي الواجهةكتاب وآراء

هم أناس “مغرب الهامش”.. المأساة

حول مأساة جبل بويبلان

هم أناس “مغرب الهامش”.. المأساة

 

كتاب وآراءالمجتمعي
عزيز لعويسي

د. عزيز لعويسي

في زمن الجدل المستمر الذي أثاره ولا يزال يثيره قرار ترسيم الساعة الصيفية التي زادت”طين” الاحتقان بلة، وفي ظل انشغالات الحكومة بتدبير الارتباك الذي ترتب عن هذا القرار الأحادي الجانب (الزمن المدرسي، التوقيت الإداري ..) وفي سياق الحديث عن بلورة” نموذج مشروع تنموي جديد” يعبر عن تطلعات وانتظارات الساكنة ويستجيب لحاجياتها التنمويـــة .. هناك أناس مغاربة بسطاء خارج التغطية الإعلامية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، لايشغلهم “اللغط” الدائر حول الساعة الإضافية ولايعنيهم الحوار الاجتماعي الذي تحول إلى عبث سياسي، وغير مهتمين بالقوانين المثيرة للجدل (مشروع قانون الخدمة العسكرية، مشروع القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتعليم …) و لا مكثرتين بالانتخابات ولا بالبرلمان ولا بالممارسة الديمقراطية ولا بالسياسة ..أناس بسطاء ساقهم قدرهم ليتشبتوا بالأرض ويتعايشوا مع الطبيعية رغم قساوتها …

هم أناس “مغرب الهامش”… أناس القرى والدواوير النائية وسط الجبال المعزولة، حيث لا يعلو صوت على صوت القساوة بدءا بالبرد القارس المرادف للموت مرورا بالفقر المدقع في أقسى صوره وانتهاء بالعزلة القاتلة والحرمان من الحق في الصحة والتعلم والحياة … أناس بسطاء يتشبثون بالأرض رغم قساوتها كما تشبث بها الأجداد ، يتعايشون جنبا إلى جنب مع “الموت” بردا أو مرضا أو جوعا بعيدا عن عيون الإعلام و السياسة بشكل يكرس مفردات “المغرب المنسي”، “مغرب الهامش”، المغرب العميق” و”المغرب الآخــر”… أناس بسطاء سقف آمالهم وأحلامهم لا يتجاوز حدود “لقمة عيش” و” أغطية” تقي قســوة الشتاء و”مركز صحي” و”مدرسة” و”شق طريق” تخفف من جبروت العزلة والإهمال القاتل …

في هذا السياق السياسي والاجتماعي، وفي عز البرد القارس الذي حط رحاله قبل أيام في الجبال والمرتفعات معمقا جراح الفقر والهشاشة في عز الجدل الدائر حول الساعة الإضافية، كان هناك “مواطن” مغربي بسيط فقد بين جنبات جبل “بويبلان ” بسبب عاصفة ثلجية لما كان يرعى أغناما تشكل بالنسبة له ولساكنة الجبال خيط أمل وحياة في واقع يحضر فيه الفقر والجوع وتعسكر فيه جحافل الألم والآهات ..قبل أن يتم العثور عليه “جثة” هامدة وسط أكوام الثلج، جثة إنسان نحيف الجسم استسلم لمنطق الطبيعة بعد طول معاناة تاركا أغناما نفقت بدورها وكأنها تصر أن تتاقسم مع راعيها مفردة “الموت” كما تقاسمت معه”ألم الحياة” و”حرقة الحرمان” و”حسرة النسيان” …

رحل راعي الغنم في صمت بعدما استسلمت الروح لخالقها تاركة جثة هامدة تثير كل مفردات الحزن والرحمة والشفقة والمواساة والتضامن، وفي نفس الآن تفرض التساؤل عن الإجراءات والتدابير المستعلجة التي اتخذتها السلطات المختصة من أجل التعجيل بعملية البحث والإنقاذ، ثم التساءل عن نوعية الوسائل المسخرة في العملية وطبيعة الفرقة التي أسندت إليها مهام التدخل الميداني في سبيل إنقاذ الراعي المفقود، وفي هذا الصدد لن يتم التفكير طويلا في الإجابة أو انتظار الإجابة والتوضيح ممن يهمه الأمر، بعدما تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي صورا توثق لعملية البحث والتفتيش في جبل “بويبلان” من طرف فرقة إنقاذ – من الوقاية المدنية والدرك الملكي- تحوز عناصرها بوسائل تقليدية (عصي، عكاكيز ..) مؤازرين بمساعدة السكان المحليين، ولما تضاءلت فرص العثور عن الراعي، غادرت الفرقة عين المكان، وواصل الأهالي-بدلها- عمليات البحث بين ركامات الثلوج إلى أن أمكن لهم العثور على الراعي جثة مجمدة هامدة تحت كوم من الثلج.

ما تمت الإشارة إليه، يعكس بما لايدع مجالا للشك أن السلطات المختصة تعاملت مع الواقعة بنوع من الاستخفاف واللامبالاة، وحتى الفرقة التي تم إرسالها إلى عين المكان لا يمكن أن يطلب منها أكثر مما فعلت في ظل غياب وسائل وتجهيزات متطورة وكلاب مدربة قادرة على ضبط تموقع الراعي، ومن باب المسؤولية والمواطنة والإنسانية كان من المفروض التعامل مع خبر الاختفاء بما يلزم من الجدية واتخاذ كل الوسائل والإمكانيات المتاحة (فرق متخصصة في البحث والإنقاذ، وسائل تقنية، تسخير مروحية…) والتعجيل بالتدخل الميداني حفاظا على سلامة الراعي في ظل الانخفاض الكبير لدرجة الحرارة، مما يفتح نافذة للتساؤل حول طبيعة تدخل السلطات المختصة في حالة إذا ما كان المفقود “سائحا أجنبيا” تاه بين الجبال في رحلة سياحية، ومن المؤكد في حالة من هذا القبيل، سوف تسخر الموارد البشرية المتخصصة ووسائل الإنقاذ الحديثة وطائرة خاصة من أجل إنقاذ حياة السائح، وهذا المنطق لابد من القطع معه بشكل لارجعة فيه، فمن مسؤوليات الدولة صون الحق في الحياة والتعامل مع المواطنين والأجانب بعدالة وإنصاف ومساواة، دون اعتبار للوضع الاجتماعي أو الثقافي أو المهني …

رحل راعي الغنم .. والموت قضاء وقدر، لكن الفاجعة تشكل مرآة عاكسة لمغرب “ينهض” ومغرب آخر”يحبو ” كما يفعل الرضيع، مغرب “يتحرك” و”يتطور” ومغرب آخر غارق في أوحال التخلف والفقر والهشاشة، مغرب الأضواء والإعلام ومغرب”النسيان والحرمان”، مغرب”الحياة” ومغرب”الموت المستمر” الحامل لمفردات اليأس وخيبات الأمل وفقدان الثقة والإحساس بانعدام الكرامة …

ماحدث يكشف النقاب عن حقيقة التنمية المجالية في المناطق النائية من جبال ومرتفعات ودواوير وقرى .. مناطق يموت بعض سكانها “جوعا” والبعض الآخر “مرضا” والبعض الثالث”بردا” قارسا والبعض الرابع يعيش “ألم النسيان” في طبيعة لا ترحم خاصة في فصل الشتاء … كما يعكــــــــس حجم الخصاص في كثير من المناطق( الريف، الأطلس الكبير والمتوسط، الشرق …)، وفي نفس الآن يسلط الضوء على واقع حقوق الإنسان والديمقراطية وتوزيع الثروة والجدوى من “برامج التنمية المجالية” في وطن لا زال بعض سكانه يموتون بردا وجوعا ومرضا …

باستثناء المبادرات التي يطلقها ملك البلاد كل موسم شتاء للتخفيف من معاناة ساكنة الجبال والقرى النائية سواء من خلال المساعدات التي تقدمها “مؤسسة محمد الخامس للتضامن” أو عبر إنشاء “مستشفيات عسكرية ميدانية” في المناطق الأكثر معاناة وعزلة، يسجل غياب رؤية حكومية واضحة المعالم تسمح ببلورة برامج ومخططات موجهة أساسا إلى المناطق النائية التي تشتد معاناتها كلما حل فصل الشتاء، وعليه لابد أن تتحمل الجهات المختصة مسؤولياتها كاملة سواء على المستوى المركزي أو الجهوي أو المحلي من خلال اتخاذ تدابيــر” استعجاليه ” قصد التخفيف من حجم المعاناة، من خلال حصــر المناطق الجبلية الأكثر خصاص واحتياج وتزويدها بما يلزم من أغطية وأفرشة وملابس ومؤونة وعلف الماشية وحطب التدفئة، مع التفكير في آليات عملية لتقريب الخدمات الصحية لساكنة المناطق المعنية، مع تسخير وسائل التدخل والإنقاذ حتى يتسنى التدخل الفوري في الحالات المستعجلة.

لكن تجدر الإشارة إلى أن المساعدات “الظرفية” التي تقترن عادة بفصل الشتاء،هي كمساحيق التجميل التي يراد لها إخفاء الجروح، فساكنة “مغرب الهامش” في حاجة إلى التنمية البشرية المستدامة، وليس إلى مساعدات ظرفية أقرب إلى الإحسان والشفقة، هم في حاجة إلى فك العزلة(الطرق) والمراكز الصحية(الصحة) والمدارس العمومية(التعليم)والدعم من أجل خلق مشاريع مدرة للدخل(الدخل الفردي)، هم في حاجة إلى رؤية تنموية مندمجة ترتقي بالخصوصيات المحلية وتجعلها قاطرة للنهوض بالسياحة الجهوية، هم في حاجة إلى الحق في الشغل والصحة والتعليم والكرامة والإحساس بقيمة المواطنة والإنتماء إلى وطن واحد تستفيد فيه جميع الجهات بالخيرات دون تمييز أو إقصاء …

ويبقى الأمل معقودا على “مشروع النموذج التنموي المرتقب”من أجل التخفيف من حدة التباينات السوسيومجالية، وإعادة الاعتبار لعدد من المدن المنسية والقرى النائية البعيدة كل البعد عن قطار التنمية، مما كرس ويكرس مفردة ”المغرب المنسي” أو”مغرب الهامش” الذي لايتم الإنتباه إليه إلا في فصول الشتاء، وتحديدا لما تقع الكوارث والمآسي الإنسانية كما حدث في جبل”بويبـــــــــلان”، وحتى التدخل في هذا المستوى لايخرج عن نطاق تقديم أغطية وأفرشة ومواد غذائية وقنينة زيت وشاي وسكر، ولما يرحل الشتاء تغيب الساكنة عن دائرة الضوء والاهتمام، في انتظار شتاء آخر و قساوة أخــرى والتفاتة أخرى…

رحل راعي الغنم إذن .. رحل المسمى قيد حياته “حميد بعلي “.. رحل “شهيد جبل”بويبلان”.. شهيد “لقمة العيش” في زمن انشغلت فيه الحكومة بالساعة الإضافية، بدل الإنشغال بوضعية أناس ضعفاء سقف أحلامهم الحصول على “لقمة عيش” تقيهم خطر موت وشيك .. فألف رحمة ورحمة على مواطن استسلم يوما لسلطة الطبيعة بعدما قست عليه “سياسة العبث” وحكمت عليه وعلى أمثاله بعقوبة سالبة للحرية تكييفها الواقعي : النسيان والحرمان مدى الحياة …

رحيل حزين في مشهد حزين شكل “وصمة عار” على جبين دولة يفترض أن تحتضن جميع مواطنيها وتعاملهم بما يلزم من المساواة والإنصاف والعدالة .. رحيل حزين خلف “صرخة” مؤلمة لمغرب الهامش .. مغرب قاوم بالأمس سلطات الاحتـــلال وأبلت قبائله البــلاء الحســـن فداء للوطـــن رغم ضعف الوسائل والمعدات،وأحرجت المستعمر في عدد من المواقع والمعــارك الخالدة، ومن حقهم اليـــوم الاستفادة من التنمية وخيرات الوطــــــــن …

-كاتب رأي، أستاذ التاريخ والجغرافيا بالسلك التأهيلي (المحمدية)، باحث في القانون وقضايا التربية والتكوين.
Laaouissiaziz1@gmail.com

الوسوم
اظهر المزيد

صابر جهاد

صحافي محرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق