الوطنيفي الواجهة

مواءمة التعليم العالي و دوره في التنمية الاقتصادية

موضوع أشغال النسخة الثانية لمنتدى التعليم العالي ما بين الصين و فرنسا و أفريقيا الفرنكوفونية

مواءمة التعليم العالي و دوره في التنمية الاقتصادية

موضوع أشغال النسخة الثانية لمنتدى التعليم العالي ما بين الصين و فرنسا و أفريقيا الفرنكوفونية

الوطني

انطلقت مساء الإثنين 29 أكتوبر 2018 أشغال النسخة الثانية لمنتدى التعليم العالي ما بين الصين و فرنسا و أفريقيا الفرنكوفونية، حول موضوع مواءمة التعليم العالي و دوره في التنمية الاقتصادية و الذي يشارك فيه العديد من رؤساء و عمداء و أساتذة الجامعات الصينية و الفرنسية و البلجيكية و الافريقية،

 ويتشرف المغرب من خلال جامعة الحسن الأول باستضافة  النسخة الثانية خلال الفترة 29 / 30 أكتوبر 2018 لمناقشة موضوع مواءمة التعليم العالي و دوره في تشجيع التنمية الاقتصادية.
شهد اليوم الأول تنظيم اجتماعين متوازيين، الأول جمع بين رؤساء الجامعات المشاركة لمناقشة الإعلان المزمع إطلاقه باسم هذه الجامعات و هو الإعلان الذي تضمن:
• العزم على بذل كل الجهود الضرورية من أجل تنزيل و تفعيل الأهداف و القيم و المبادىء التي تم الاتفاق عليها سواء في النسخة الأولى و الحالية.
• تبني كل المقاربات و التدابير الضرورية لإنجاح أهداف المنتدى و التي تتجلى في تشجيع:
• التبادل بين مختلف مكونات المؤسسة الجامعية
• خلق منصات للتبادل و المشاركة بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين على المستوى الدولي.
• توجيه العرض التربوي الجامعي نحو الخصوصيات السوسيو اقتصادية لبلداننا و جهاتنا
وضع هياكل لتشجيع خلق تكوينات دولية بين الجامعات المشاركة.
وضع هياكل للبحث العلمي مشتركة تشتغل على محاور علمية و تكنولوجية ذات أولوية.
تكثيف التبادل الإنساني و العلمي و التقني و الثقافي بين مختلف الجامعات.
و هي الأفكار التي تمت مناقشتها و المصادقة على نسختها من أجل إعلانها عند انطلاق أشغال دورات المنتدى.
الى جانب هذا الاجتماع، انعقد بالموازاة لقاء عمل بين ممثلي المقاولات و الشركات الصينية و ممثلي عالم الأعمال بالمغرب من مجمعات متخصصة و وكالة تنفيذ المشاريع التابعة لجهة الدار البيضاء و المركز الجهوي للاستثمار و الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب، لمناقشة سبل الاستثمار في المغرب عموما و في جهة الدار البيضاء على الخصوص من جهة، و من جهة أخرى، كيفية جعل المغرب منصة و جسر للتواصل الاقتصادي بين الصين و إفريقيا من خلال المؤهلات التنظيمية و الجغرافية و البشرية و المؤسساتية التي يتوفر عليها.
و تجدر الإشارة أن أشغال المنتدى التي ستجري اليوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2018، ستنكب على مناقشة و دراسة المحاور التالية:
⁃التعليم العالي: اَي خصوصية و اَي آفاق للملاءمة؟
⁃مناخ الأعمال و فرص الاستثمار
⁃مساهمة التعليم العالي في التنمية الاقتصادية.
للتذكير فإن النسخة الأولى للمنتدى نظمت السنة الماضية بجامعة ووهان الصينية بتاريخ 31 أكتوبر و واحد نونبر 2017.
الوسوم
اظهر المزيد

صابر جهاد

صحافي محرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق