إعلام واتصالالمجتمعيفي الواجهة

فاعلون حقوقيون وسياسيون ينددون بـ”الحكم القاسي” في حق بوعشرين

فاعلون حقوقيون وسياسيون ينددون بـ”الحكم القاسي” في حق بوعشرين

المجتمعي

عبد الرحيم نفتاح

تفاعل حقوقيون وفاعلون سياسيون مع الحكم الصادر في حق ناشر جريدة أخبار اليوم، والذي وصفوه بالقاسي، حيث أدانه بـ12 سنة سجنا نافذا مع غرامة قدرها 200 ألف درهم. فكان التفاعل باستياء كبير واستنكار لهذه المحاكمة التي انتفت فيها، بحسب مختلف الآراء، شروط المحاكمة العادلة.

الحقوقي والأستاذ الجامعي المعطي منجب وصف على صفحته الفايسبوكية النظام السياسي بـ”الفاسد والمستبد بلا أخلاق”، مشيرا إلى أن هذا الأخير انتقم من واحد من أبرز كتاب الرأي الأكثر نقدا في الصحافة المغربية في السنوات الأخيرة..

ورأى الفاعل السياسي خالد البكاري الحكم بأنه كان قاسيا قبل أن يدخل في تفاصيل حول القضية في تدوينة على حسابه على الموقع ذاته..

وعنون القيادي في العدل والإحسان حسن بناجح تدوينة على الموقع ذاته بـ “القضاء على القضاء” قال فيها “الحكم القاسي على توفيق بوعشرين ب 12 سنة سجنا نافذا في محاكمة حضر فيها كل شيء إلا أبسط شروط العدالة والحقيقة”، مضيفا: “حكم يثبت أن الغرض أكبر من الانتقام من بوعشرين، إذ كان يكفي للانتقام والتعذيب ما قضاه حتى الآن في السجن، لكن المبتغى كان أبعد من ذلك وهو الإعدام المهني لصحافي كان ما يزال يحتفظ لنفسه بمساحة من حرية الرأي، ومن خلاله بعث رسالة تحدد وظيفة الصحافة في المغرب بأن تغمض عينيها وتصم أذنيها وتردد فقط ما يحلو للمتسلطين” ليختتم موقفه في كلمات مختصرة “حكم خارج القانون .. خارج المنطق .. يخرج العقل، حكم سياسي .. حكم انتقائي  .. حكم انتقامي”.

أما عبد العلي حامي الدين رئيس منتدى الكرامة، القريب من حزب العدالة والتنمية، قال في تدوينة مختصرة على صفحته على الفايسبوك: “عملية الاغتيال المعنوي والرمزي للصحافي المقتدر توفيق بوعشرين فشلت” مستطردا أن “معركة النضال من أجل استقلال القضاء ومن أجل ترسيخ حرية الرأي والتعبير لازالت مستمرة …”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق