الثقافي و الفنيفي الواجهة

حول ملتقى القدرات الخاصة بمصر

حول ملتقى القدرات الخاصة بمصر …
الإعلامي – الثقافي والفني
عبد الله إمهاه

ذووا القدرات الخاصة، عوضا عن ذوي الاحتياجات الخاصة. تلكم كانت خصوصية الملتقى الدولي للفنون في دورته الثانية و الذي احتضنته مصر بمبادرة من جمعية ” أولادنا ” من 26 أبريل إلى غاية 5 ماي 2018.

 لوحات فنية تنوعت بين الموسيقى والغناء و الشعر و الصباغة التشكيلية و الرقص و الاستعراض. أثرت المشهد و شكلت فسيفساء أبهرت الحاضرين و المتابعين و النقاد.
 لم تكن العروض الفنية الجميلة وحدها ما صنع الحدث، بل تلاقح المدارس الفنية و تفاعلها، و تواصل الشعوب من خلال ممثليها، و إيقاظ البواعث الحضارية و لملمتها، ما شكل القيمة الحقيقية في ذاك الملتقى.
 الانسانية، المعنى و الجوهر تشكلت في قوالب فنية  و أخذت أبعادا جمالية تماهت كلها في بوثقة واحدة و حققت مغزى واحدا أو قل مطلبا واحدا : الكرامة الانسانية.
مصر، فلسطين، الاردن، المغرب، الصين، اليونان، المجر، إيطاليا، نيجيريا، الكاميرون و بلدان أخرى شاركت بممثلين و أدلى كل بدلوه في ملتقى القدرات الخاصة. كان اللقاء وكان التعارف و كان الحوار.
على الهامش نظمت خرجات و زيارات لاستنشاق عبق التاريخ الممتد في الزمن. إنها مصر ياسادة !
الأهرامات تحكي عن عظمة الاسلاف، و النيل يردد و إيانا ” يا مسافر على جنب الليل …” و في خان الخليلي تتردد أصداء الجلسات الفنية الليلية …
ذاك غيض من فيض من ملتقى التقت فيه الاشواق في مصر أم الدنيا…
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق