المجتمعيفي الواجهة

أساتذة الزنزانة 9 يرفعون درجات الاحتجاج ضد وزارة التعليم

أساتذة الزنزانة 9 يرفعون درجات الاحتجاج ضد وزارة التعليم

المجتمعي

عبد الرحيم نفتاح

أعلن أساتذة الزنزانة 9 خوضهم إضرابا وطنيا إنذاريا لمدة 96 ساعة قابلة للتمديد، أيام 13 و14 و15 و16 نونبر 2018 مع اعتصام ممركز بالرباط أيام 14 و15 و16 من الشهر ذاته، تتخلله أشكالا نضالية متنوعة، ليتوج بمسيرة تنطلق من مقر وزارة التربية الوطنية .

ويأتي هذا البرنامج الاحتجاجي التصعيدي بحسب ما ذكر بلاغ لتنسيقية الأساتذة مع استمرار وزارة التربية الوطنية في “تجاهل المطالب المشروعة لأساتذة الزنزانة 9، هذه الفئة المهمشة والمهانة قسرا منذ موسم 2013/201″ ونتيجة لما تعرضوا له مما سموه قمعا همجيا تواجَه به نضالاتهم خاصة في اعتصام أكتوبر الماضي خلافا لجميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وفي ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأساتذة سجناء الزنزانة 9 المقيتة نفسيا وماديا واجتماعيا والتي تدل بشكل جلي على الخلل الكبير في التدبير الذي باتت تتخبط فيه المنظومة التعليمية، وعلى مدى تبخيس وزارة التربية الوطنية لجهود مواردها البشرية”.

وأكد التنسيق النقابي (FNE FDT CDT) لأساتذة الزنزانة 9 أن مناضليه ومناضلاته لم يقاطعوا الامتحان المهني دورة شتنبر 2018 إلا وهم مصرون على “الصمود وعازمون على التصعيد بأشكال نضالية أخرى غير مسبوقة وأكثر جرأة وقوة حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة”، وأكد

استمرار النضال مع التصعيد حتى “تحقيق جميع المطالب وعلى رأسها الترقية الاستثنائية للسلم العاشر بأثر رجعي إداري ومالي منذ موسم 2012/20133” وشدد على ضرورة إنهاء “مهزلة السلم التاسع بقطاع التعليم والذي لم يعد يضاهي حتى السلم 7 أو 8 في جل القطاعات الأخرى بأجر لا يتعدى 4000 درهم شهريا” كما حملت المسؤولية كاملة لـ”الحكومة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حال استمرارها في تجاهل ملفنا المشروع مع ما سيترتب عن ذلك من تبعات وانعكاسات سلبية على منظومة التربية والتكوين”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع

إغلاق